زعيما القبارصة يلتزمان بإبرام اتفاق هذا العام

قال مبعوث للأمم المتحدة يوم الأربعاء إن “تقدما كبيرا” أحرز في محادثات السلام الهادفة لإنهاء تقسيم قبرص مع تعهد الطرفين بإبرام اتفاق هذا العام.
وكادت التوترات المتعلقة بقبرص أن توقع اليونان وتركيا العضوين في حلف شمال الأطلسي في براثن الحرب أكثر من مرة منذ انقلاب عسكري قصير شهدته الجزيرة بإيعاز من اليونان في 1974 وما أعقبه من غزو تركي لقبرص.
وقرأ ممثل الأمم المتحدة الخاص في الصراع القبرصي إيسبن بارث آيدي بيانا مشتركا باسم زعيم القبارصة الأتراك مصطفى أكينجي وزعيم القبارصة اليونانيين نيكوس أنستاسياديس بعد محادثات استهدفت إعادة توحيد الجزيرة.
وقال في البيان “إذ يدرك الزعيمان التحديات التي لا تزال باقية فإنهما يلتزمان بمواصلة جهودهما وتكثيفها... في الشهور المقبلة بهدف التوصل إلى تسوية شاملة خلال 2016.”
وأضاف أنه لا تزال هناك خلافات قائمة حول بعض المسائل.
وفضلا عن أن النزاع مصدر للتوتر المتكرر بين أنقرة وأثينا فإنه عائق أمام سعي تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. كما يمكن أن يعوق تطوير حقول غاز طبيعي ضخمة اكتشفت في شرق البحر المتوسط.
وقال مبعوث الأمم المتحدة إن الزعيمين سيجتمعان مع الأمين العام للمنظمة الدولية بان جي مون يوم 25 سبتمبر لإجراء مزيد من المشاورات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا