تشريفات الوزراء والمحافظين.. باب خلفي للفساد.. ومسئولون سابقون: ممنوعة بحكم القانون.. واقتصادي: تقنينها سيوفر ملايين الجنيهات

مساعد وزير الداخلية الاسبق:

بأمر القانون الوزراء والمحافظون بلا "تشريفة" أو موكب

مرافقة سيارات لموكب المحافظين "فشخرة اعلامية "

وزير سابق :

خروج موكب لأي مسئول بالدولة مخالفة صريحة للقانون

سيارة حراسة واحدة لتأمين الوزراء

اقتصادي :

يجب إلغاء القنصليات والملحقات الدبلوماسية

وقف التشريفات والمواكب أمر مطلوب

بعدما أعلن محافظ المنيا إلغاء التشريفات والسيارات المواكبة له في جولاته، قام "صدى البلد" بفتح هذا الملف الذي يُوصف بأنه باب خلفي للفساد ، حيث اكد عدد من المسئولين السابقين بأن القانون المصري حظر علي المسئولين "وزراء ومحافظين " اصطحاب اي موكب او تشريفة في جولاتهم حفاظا علي المال العام وتوفيرا للنفقات.

محافظون بلا تشريفات

يقول اللواء محمد نور الدين ، مساعد وزير الداخلية الاسبق ،ان القانون المصري نص علي عدم احقية المحافظين بالخروج الي اداء عملهم سواء بمراقبة الاسواق او مؤسسات محافظته بتشريفات ، لافتا الي ان مرافقة المحافظ في جولاته عدد من السيارات في موكبه هي نوع من "الفشخرة الاعلامية المرفوضة".

واوضح نور الدين في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أنه مارس عمله كمساعد لوزير الداخلية لمنطقة الصعيد مع الكثير من المحافظين دون ان يشاهد موكبا واحدا لأحد منهم ، مشيرا الي ان القانون نص فقط علي فرد حراسة " أمين شرطة " واحد فقط يتسلح بسلاح رشاش من نوعية هيكتر يضعه اسفل الجاكيت الذي يرتديه.

وأشار إلى ان القانون ايضا حرم الوزير من اي تشريفه او موكب بل مثله مثل المحافظ، ولكن الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد من ارهاب وغيره دفعت المسئولين عن تأمين الوزراء الي الدفع بسيارة حراسة اضافية للسير خلف الوزير حفاظا علي حياته.

حفاظا علي المال العام

وفي هذا السياق قال اللواء محسن النعماني ، وزير التنمية المحلية السابق ، انه لا يوجد في القانون ما يطلق عليه اعلاميا بإسم تشريفات او مواكب لكبار مسئولي الدولة سواء كان محافظا او وزيرا وذلك توفيرا للنفقات وحفاظا علي المال العام ، مشيرا الي خروج اي موكب او تشريفة للوزير او المحافظ مخالفة واضحة وصريحة لنصوص القانون المصري.

واضاف وزير التنمية المحلية الاسبق في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد " انه من المفترض توفير سيارة حراسة واحدة ويتم تحديد عدد الافراد ونوعية تسليحهم وفقا لخطة التأمين وحجم الخطورة التي قد يتعرض لها الوزير وذلك بناء علي الطروف الامنية التي تمر بها البلاد ،لافتا الي ان خروج اي موكب او تشريفة مع الوزير او المسئول امر مبالغ فيه ومرفوض.

إلغاء القنصليات

ومن جانبه اشاد الدكتور عبد الرحمن عليان ، أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس ، بمطالبة أحد أعضاء مجلس النواب بإلغاء تشريفات ومواكب المحافظين والوزراء وذلك توفيرا للنفاقات وحفاظا علي المال العام من الاهدار في امور لا تعود بأي مكاسب علي الاقتصاد المصري ، مؤكدا ان إلغاء التشريفات والمواكب امر يتناسب مع حالة التقشف التي اعلنت عنها حكومة المهندس شريف اسماعيل.

وشدد استاذ الاقتصاد بجامعية عين شمس في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" علي ضرورة تقليص عدد افراد الحراسة الخاصة بالمسئولين والوزراء بالاضافة الي إلغاء كافة الاحتفالات التي تقيمها الوزارات والهيئات والمؤسسات المختلفة وذلك لتوفيرا ملايين الجنيهات التي تنفق بدون وجه حق.

وطالب عليان بإلغاء كافة القنصليات والملحقات الدبلوماسية التي لا فائدة منها والتي ليس لها دور دبلوماسي علي الاطلاق وذلك لتخفيض المصروفات والاعباء التي تُدفع من اموال دافعي الضرائب المصرية والتي يتم استغلالها وانفاقها علي المظاهر بشكل غير مبرر.

وكان النائب محمود حسن، النائب عن محافظة المنيا، قد اعرب عن احترامه الشديد لقرار محافظ المنيا بإلغاء التشريفة لترشيد الإنفاق، قائلا: "دي حاجة تشرف".

ودعا النائب في تصريحات لـ"صدى البلد"، المحافظين الآخرين وأيضا الوزراء لاتخاذ نفس القرارات، مؤكدا أن ذلك سيوفر الكثير من الأموال التي تحتاجها الدولة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها.

وجدير بالذكر ان اللواء عصام البديوي، محافظ المنيا الجديد، قد ألغى التشريفة والموكب المرافق لسيارته، وخفض طاقم الحراسة الخاص به، واكتفى بحارس واحد توفيرا للنفقات.

وقال المحافظ: "الحارس هو الله، ولا حاجة لي بحراسة أو تشريفة جئت لأنهض بالمنيا بمساعدة ودعم أبنائها، فلماذا يكون هناك حاجز أو فاصل بيني وبينهم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا