ريتشاردز : كان على بريطانيا أن تكون أكثر حسما في ليبيا

قال رئيس أركان حرب الجيش البريطاني السابق اللورد ريتشاردز اليوم الأربعاء إنه كان على بريطانيا اتخاذ إجراءات واسعة أكثر بكثير وحاسمة في ليبيا لمنعها الإنزلاق إلى الفوضى بعد سقوط معمر القذافي.

يأتي ذلك بعد صدور تقرير لجنة الشؤون الخارجية البريطانية البرلمانية اليوم الأربعاء، والتي أدانت فيه التدخل العسكري ‏البريطاني في ليبيا عام 2011، مشيرة الى أنه لاستند الى ‏معلومات استخباراتية "خاطئة".

وذكرت اللجنة - في تقريرها - أن أخطاء عديدة شهدتها عملية اتخاذ قرار انضمام بريطانيا إلى فرنسا في التدخل عسكريا لحماية المدنيين الليبيين من نظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011.

وأوضح تقرير للجنة أن كاميرون لعب دورا "حاسما" في قرار التدخل ويجب أن يتحمل المسؤولية عن دور بريطانيا في أزمة ليبيا.

وقال اللورد ريتشاردز، الذي كان عضوا في مجلس الأمن القومي عندما اتخذ القرار لحماية بنغازي من تقدم القوات الليبية التي يسيطر عليها القذافي، لإذاعة "بي بي سي راديو 4" إن الأمر كان محل نقاش ما اذا كان التدخل العسكري في المصلحة القومي للمملكة المتحدة.

وأوضح "كنت لأقوم بالأمر بشكل أكثر شمولية، مع قوات على الأرض. انها الطريقة الوحيدة للقيام بذلك. وكنت لأقوم بنفس الأمر في سوريا".

وأضاف "ونتيجة لعدم التحرك يمكن أن يكون أكثر كارثية بكثير بالنسبة لنا جميعا. من القلق حول التمثيل. التصرف بشكل جبان ومؤقت هو أسوأ طريقة".

وقال "المسألة هي هل كان هناك حجة قوية لتغيير النظام؟ أعتقد أن هذه هي القضية."

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا