خبير إعلامي: المصريون لديهم قابلية لقبول الشائعات

قال الخبير الإعلامي، ياسر عبد العزيز، إن وسائل التواصل الاجتماعي بها الكثير من المزايا الإيجابية، وكذلك بها الكثير من العيوب والمخاطر مثل إثارة الرأي العام والتحريض واختلاق وقائع من العدم، فضلاً عن ضخ أخبار مغلوطة، مدللاً على ذلك: “تم تجنيد حوالي 80% من الشباب الأوروبي الذي التحق بداعش عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، وفقا لما أكدته المراكز البحثية”.
وأضاف عبد العزيز خلال لقائه ببرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على قناة “الغد” الإخبارية، أن من أبرز الشائعات التي تم تداولها في عام 2016، تأخير صرف رواتب الموظفين لعدم إصدار قانون الخدمة المدنية، والإعلان عن وفاة بعض المشاهير.
وتابع عبد العزيز أنه: “يجب ألا ننظر إلى وسائل التواصل الاجتماعي على أنها آلية لهدم الدول، على أن نحاول أن ننظمها للحد من مخاطرها”، موضحًا أن المجتمع المصري لديه قابلية لقبول الشائعات لأسباب أبرزها الجهل والفقر والتحديات التي تواجهها الدولة المصرية.
وأوضح عبد العزيز أنه: “يوجد حالة عامة في مصر من كراهية المعلومات، بالإضافة إلى انخفاض الطلب على توثيق هذه المعلومات”، قائلاً: “تزدهر الشائعات عندما لا يُوجد طلب على المعلومات”، داعيًا إلى إصدار قانون حرية تداول المعلومات المنصوص عليه في المادة 68 من دستور 2014.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا