حرب شوارع بين أمن الشرقية وأهالي بمنيا القمح بعد مقتل شاب.. والداخلية تدفع بمجموعات قتالية

شهد مركز “منيا القمح” التابع لمحافظة الشرقية، حالة من الكر والفر بين أجهزة الأمن وعدد من أهالي كفر شلشلمون، وفي حالة أشبه بحرب الشوارع، بعد مقتل عامل دوكو من أهالي القرية على يد آخر من قرية “ميت يزيد” المجاورة، بسبب لهو الأطفال، وهو الأمر الذي أدى لحدوث حالة وفاة وبعض الإصابات.
وأفادت مصادر بمديرية أمن الشرقية، بأن هذه الواقعة، أسفرت عن وفاة “عربي إبراهيم خيرة”، 27 عامًا، عامل دوكو، مقيم بقرية كفر شلشمون، إثر إصابته بطلق ناري على يد “محمد.ع.ل” من قرية ميت يزيد، وتم نقله لمشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة.
وكانت وفاة الضحية، الشرارة التي أشعلت فتيل الأزمة، بعد علم أهالي قرية القتيل بالواقعة، فانتقلوا لمركز منيا القمح وحطموا بعض الكافيتريات والمحال التجارية وقطعوا الطريق الرئيسي “منيا القمح – الزقازيق”، أمام المستشفى، احتجاجًا على مقتله، ومن ثم الدخول في مناوشات المجموعات القتالية، التي دعمت قوات الأمن المركزي، في محاولة للسيطرة على الأمر وملاحقة مثيري الشغب.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا