سياسي ليبي: التنديد بسيطرة "قوات حفتر" على الهلال النفطي تدخل سافر لخدمة مصالح دول أوروبا

ندد عبد الباسط بن هامل، الكاتب الصحفي والمحلل السياسي الليبي، بمواقف الدول الأوربية الكبري الرافضة لسيطرة الجيش الوطني الليبي على الهلال النفطي والذي يعتبر المصدر الأساسي للشعب الليبي، معربا عن سعادته البالغة بسيطرة قوات الفريق خليفة حفتر على حقول النفط الليبية.

واعتبر بن هامل في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن حديث بعض الدول الأوربية في الشأن الداخلي الليبي تعد تدخلا سافرا وسافلا، ومرفوضا من كل القوى الليبية الوطنية ، لافتا إلى أنه كان من المتوقع موافقة تلك الدول لموقف الجيش الليبي ولكن تنديدها جاء مخيبا للآمال.

وعن سبب ذلك التنديد المرفوض الذي أبدته دول الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا لسيطرة قوات حفتر علي منطقة الهلال النفطي، أكد السياسي الليبي أن الدولة الإيطالية هي التي دفعت تلك الدول الكبري لاستصدار هذا البيان المندد وذلك حفاظا علي مصلحتها الشخصية حيث شراء البترول والغاز من الميليشيات الإرهابية التي كانت تسيطر علي آبار البترول بأثمان زهيدة.

وفي ذات السياق ، قالت مصادر ليبية مطلعة إن تظاهرات حاشدة اندلعت اليوم الثلاثاء بميدان الشهداء بمدينة طبرق الليبية تأييدا لما قامت به القوات المسلحة مؤخرا من بسط نفوذها على الهلال النفطي.

وأشارت المصادر إلى أن تلك التظاهرات ستعلن الرفض التام للشعب الليبي لأي تدخل خارجي في شؤونه الداخلية وحرصه على عودة الاستقرار إلى ربوع ليبيا.

من جهة أخرى أصدر مجلس قبائل برقة في شرق ليبيا، بيانا وقعه الطيب الشريف خير الله، بناء على تكليف من ممثلي العشائر التي تقيم في المنطقة.

شدد البيان على تأييد جهود الجيش الوطني الليبي باتجاه تحرير مناطق إنتاج النفط من سيطرة الميليشيات، مؤكدًا شجب اتجاه بعض القنوات الفضائية التي تطالب الجيش بالانسحاب من الهلال النفطي.

وأبدى الموقع على البيان، استنكاره لانعدام الأسس التي تطالب بالانسحاب من المنطقة، متسائلًا هل الحق في النفط لليبيا وأهلها أم للشركات الغربية وحدها؟، مضيفًا أن الجيش الليبي طالب المؤسسة الوطنية باستلام حقوق النفط فور تحريرها وإدارتها مع احترام عقود التوريد، كما تعهد بالعمل على تفادي أي محاولة للابتزاز.

واستنكر البيان الموقع من ممثل القوى القبلية في شرق ليبيا تجاهل الدول الغربية سيطرة بعض الميليشيات على منابع النفط، منددًا بالشعارات الجوفاء التي ترددها القوى الغربية عن حقوق الإنسان والحرية، في حين تخفي هذه الشعارات مصالح شركات النفط والسلاح.

وكشف البيان أن مشكلة ليبيا تنحصر في التدخل الخارجي، وأكد الموقعون أنهم سيواجهون الاستعمار الجديد وأن برقة ستتعاون مع الجيش الوطني لدحر هذا العدوان

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا - قد طالبت في بيان مشترك - بضرورة انسحاب قوات حفتر دون شروط من الموانئ النفطية الواقعة بين سرت وبنغازي. وأكدت الدول الخمس عزمها على تنفيذ قرار لمجلس الأمن الدولي يهدف إلى منع ما وصفتها بصادرات النفط غير المشروعة. وصدر البيان بعد ساعات من سيطرة قوات الفريق الليبي خليفة حفتر على ميناء الزويتينة وموانئ السدرة وراس لانوف والبريقة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا