"كاوبوى" إندونيسى يوزع الكتب بالقرى النائية

يجوب رضوان سروري شوارع قرية سيرانغ الاندونيسية على صهوة جواد، في مظهر يعيد الى الاذهان رجال الكاوبوي الاميركيين، لكنه في حقيقة الامر صاحب مكتبة جوالة فريدة من نوعها تؤدي دورا ثقافيا مهما في المناطق النائية.
يثير وصول رضوان على جواده الابيض وبقبعته الكبيرة اهتمام السكان في هذه القرية الوادعة التي تحيط بها حقول الارز على مقربة من بركان ساكن، في وسط جزيرة جاوا ، وذلك وفقا لموقع ميدل ايست اونلاين.
ويصيح الاطفال لدى رؤيته “جاءت المكتبة على الحصان”، ثم يسارعون الى باحة المسجد حيث يوثق رضوان حصانه وعلى ظهره صندوقان كبيران مصنوعان يدويا، حولهما الى مكتبة صغيرة ذات رفوف.
تشكل “مكتبة الحصان” هذه الفرصة الوحيدة لعدد كبير من سكان القرى النائية في هذه المنطقة من اندونيسيا للحصول على كتاب، اذ ان اقرب المكتبات اليهم موجودة في المدن الكبرى، ومن الصعب عليهم الذهاب الى هناك.
ازاء ذلك، وجد رضوان سروري انه قادر من خلال فكرته هذه على تشجيع الناس على القراءة، ونقل حلمه الى حيز التنفيذ بدءا بحصانه ومائة كتاب اهداها له صديق، ثم شرع في تجريب فكرته بين القرى، ليرى حجم الاقبال عليها ومدى نجاحها.
وبعد وقت قصير، ادرك هذا الرجل البالغ من العمر 43 عاما والذي يجني قوته من العناية بالخيول، ان فكرته تلقى اقبالا كبيرا، وصار يتلقى طلبات الكتب من المدارس والسكان في قرى خارج منطقته ايضا.
ويقول “الاطفال ينتظرونني، احيانا يقفون في الصف وينتظرون لوقت طويل ليستعيروا كتابا”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا