الإفراج بالعفو عن 759 سجينا في عيد الأضحى.. وأفراح وزغاريد بين الأهالي أمام "طرة".. ومفرج عنه: "ربنا يخليك يا ريس .. وكل سنة وأنت طيب".. فيديو وصور

نفذ قطاع مصلحة السجون اليوم، قرار رئيس الجمهورية بالعفو عن 759 من نزلاء السجون، بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وعقد القطاع لجانًا لفحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية لتحديد مستحقي الإفراج بالعفو عن باقى مدة العقوبة، حيث انتهت أعمال اللجان إلى انطباق القرار على 759 نزيلًا ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو بحلول هذه المناسبة.

وتم تنفيذ القرار صباح اليوم مع أول أيام عيد الأضحى، ويأتي ذلك في إطار توجيهات اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية بتنفيذ القرار الجمهوري رقم 416 لسنة 2016 بشأن الإفراج بالعفو عن باقي العقوبة بالنسبة إلى بعض المحكوم عليهم بمناسبة الاحتفال بعيد الأضحى المبارك.

وسادت حالة من الفرحة امتزجت بالزغاريد بين أهالى المفرج عنهم فى العفو أمام مجمع سجون طرة.

واحتفل المفرج عنهم مع ذويهم أمام بوابات السجن، ووجه آخرون الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي والقيادات الأمنية على مراعاة البعد الإنساني والإفراج عنهم تزامنا مع عيد الأضحى المبارك.

فيما عبر عدد من المفرج عنهم عن سعادتهم الغامرة عقب خروجهم من السجن.

وقام أحد المفرج عنهم بالدعاء للرئيس عبد الفتاح السيسي، قائلا: "ربنا يخليك يا ريس .. وكل سنة وأنت طيب".

وشمل العفو الإفراج عن اللواء محسن شتا المدير التنفيذى السابق للنادى المصرى، والذى تم حبسه فى القضية المعروفة إعلاميًا بمذبحة بورسعيد والتى راح ضحيتها 73 مشجعا أهلاويا.

وينص القرار الرئاسى بالعفو عن باقى العقوبة لبعض المحكوم عليهم بمناسبة الاحتفال بمناسبة عيد الأضحى المبارك وعيد القوات المسلحة فى السادس من أكتوبر 2016، وتضمنت المادة الأول من القرار المنشور عبر الجريدة الرسمية فى عددها الصادر "يعفى عن باقى العقوبة السالبة للحرية بمناسبة الاحتفال بعيد الأضحى المبارك الموافق العاشر من ذى الحجة 1437 هجرية بالنسبة إلى الفئات الثالية:

أولًا- المحكوم عليهم بالسجن المؤبد إذا كانت المدة المنفذة حتى العاشر من ذى الحجة 1437 هجرية "خمس عشرة سنة ميلادية"، ويوضع المفرج عنه تحت مراقبة الشرطة مدة خمس سنوات طبقًا للفقرة الثانية من المادة 75 من قانون العقوبات.

ثانيًا- المحكوم عليهم بعقوبة سالبة للحرية قبل العاشر من ذى الحجة 1437 هجرية متى كان المحكوم عليه قد نفذ حتى هذا التاريخ نصف مدتها ميلاديًا وبشرط ألا تقل مدة التنفيذ عن ستة أشهر، وكذلك المحكوم عليهم بعدة عقوبات سالبة للحرية فى جرائم وقعت منهم قبل دخولهم وأمضوا بالسجن نصف مجموع مدد هذه العقوبة.

ولا يوضع المفرج عنه تحت مراقبة الشرطة إلا إذا كانت مقررة بقوة القانون أو كان محكومًا بها عليه، وبشرط ألا تزيد مدتها على خمس سنوات أو على المدة التى يشملها العفو بمقتضى هذا القرار أيهما أقل.

بينما جاءت فى المادة الثانية، أن "يعفى عن باقى العقوبة السالبة للحرية بمناسبة الاحتفال بعيد القوات المسلحة الموافق السادس من أكتوبر 2016 بالنسبة إلى الفئات التالية:-

أولًا- المحكوم عليهم بالسجن المؤبد إذا كانت المدة المنفذة حتى فى 6/10/2016 "خمس عشرة سنة ميلادية"، ويوضع المفرج عنه تحت مراقبة الشرطة مدة خمس سنوات طبقًا للفقرة الثانية من المادة 75 من قانون العقوبات.

ثانيًا- المحكوم عليهم بعقوبة سالبة للحرية قبل 6/10/2016 متى كان المحكوم عليه قد نفذ حتى هذا التاريخ نصف مدتها ميلاديًا وبشرط ألا تقل مدة التنفيذ عن ستة أشهر، وكذلك المحكوم عليهم بعدة عقوبات سالبة للحرية فى جرائم وقعت منهم قبل دخولهم وأمضوا بالسجن نصف مجموع مدد هذه العقوبة.

ولا يوضع المفرج عنه تحت مراقبة الشرطة إلا إذا كانت مقررة بقوة القانون أو كان محكومًا بها عليه، وبشرط ألا تزيد مدتها على خمس سنوات أو على المدة التى يشملها العفو بمقتضى هذا القرار أيهما أقل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا