صحيفة: مازال لإرث نجيب محفوظ الأدبي أثر كبير في إسرائيل

قال كاتب إسرائيلى يدعى «ميلسون»، والبالغ من العمر 82 عاما لـصحيفة جيروزاليم بوست، إنه قابل نجيب محفوظ فى منزله بالقاهرة عام 1979 بعد أن تمت عملية السلام بين إسرائيل ومصر.

وأكد ميلسون، أن اللقاء كان مفعما بالإثارة وتحدثا عن عمله وما كتبه، وتبادلا وجهات النظر حول كل شيء، والتى أتاحت للكاتب الإسرائيلى إبداء رأيه فى كتابات محفوظ، على حد قوله.

وأضاف: كانت الاجتماعات دائما عاطفية جدا، التقينا كأصدقاء، وكان شخصا حذرا رغم أنه كان شخصا جيدا.

وتابعت الصحيفة قائلة: إن محفوظ كان من أهم الشخصيات الرئيسية التى تدعم "كامب ديفيد" رغم اعتراض معظم المثقفين المصريين، حيث ظنوا فى هذا الوقت أن اتفاقية السلام بمثابة خيانة.

وأكد ميلسون أن كتابات نجيب محفوظ تعتبر جزءا أساسيا بالتراث الأدبى فى العالم بأسره، موضحا أن هذه الروايات قيمة، ويجب نشرها باستمرار، فالقيم التى غرست من خلال هذه الروايات مهمة جدا، مثل المساواة بين النساء والرجال والكرامة الإنسانية للمرأة، ونقد التقاليد الاجتماعية، والرحمة بين البشر وأهمية الأشخاص الذين يتناولون مصيرهم بأيديهم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا