الإمارات: قانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب" يتعارض مع مبدأ سيادة الدول

حذر وزير الخارجية والتعاون الدولى الإماراتى الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان من الآثار السلبية لما يعرف بقانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب"، على كافة الدول بما فيها الولايات المتحدة الامريكية، وما قد يحدثه من فوضى فى إطار العلاقات الدولية، مؤكدا أن مثل هذه القوانين ستؤثر سلبا على الجهود الدولية لمكافحة الارهاب.

وأعرب عبدالله -فى تصريحات نقلتها وكالة الانباء الاماراتية"وام"-، عن قلق الامارات من إقرار الكونجرس الامريكى قانونا باسم "العدالة ضد رعاة الإرهاب"، مشيرا إلى أن هذا القانون يتعارض مع قواعد المسئولية بوجه عام ومبدأ السيادة التى تتمتع بها الدول.

وأضاف أن هذا القانون لا يستوى مع أسس ومبادئ العلاقات بين الدول، ويمثل خرقا صريحا لها بكل ما يحمله من انعكاسات سلبية وسوابق خطيرة، موضحا أن الإمارات تتطلع إلى أن تعيد السلطات التشريعية الامريكية النظر فى القانون وعدم إقراره فى ظل التبعات الخطيرة المرتبطة بتطبيقه على المبادئ الدولية الراسخة والمرتبطة بمبدأ السيادة والتى تمثل ركنا اساسيا فى العلاقات الدولية.

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي قد أقر بالإجماع - في 17 مايو الماضى - مشروع قانون يسمح لأسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر وهجمات إرهابية أخرى بمقاضاة دول أجنبية على الأراضي الأمريكية، وقام بتمريره لمجلس النواب.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا