بعد تهجير سكّانها.. الأسد يصلي العيد في داريا

أظهرت صور بثها التلفزيون الرسمي، صباح اليوم الاثنين، الرئيس السوري بشار الأسد، وهو يؤدي صلاة عيد الأضحى في مدينة داريا التي تم “تهجير” سكانها بموجب اتفاق بين الحكومة السورية والمعارضة، حسب وصف ناشطين.
وقال التلفزيون السوري إن الأسد أدى الصلاة مع عدد من المسؤولين في البلاد في مسجد سعد بن معاذ في داريا بريف العاصمة السورية الغربي. وهي المدينة التي سبق أن زار الأسد مشارفها في أغسطس عام 2013.
ومن الواضح أن الرئيس السوري يسعى من خلال تأدية الصلاة في داريا أن يبعث برسائل رمزية بشأن استعادته للسيطرة، خاصة أن تلك المدينة بقيت أكثر من 4 سنوات في أيدي المعارضة وكانت من أولى البلدات التي انتفضت ضد حكمه.
وكانت السلطات السورية توصلت في أواخر الشهر الماضي إلى اتفاق مع المعارضة المسلحة تم بموجبه إخلاء داريّا بالكامل من المدنيين والمقاتلين.
وسمحت سلطات دمشق لمقاتلي المعارضة في داريا بالتوجه إلى ريف إدلب شمالي البلاد، في حين نقلت المدنيين إلى منطقة حرجلّة الخاضعة لسيطرتها في ريف العاصمة.
وكان ناشطو المعارضة والجامعة العربية اعتبروا أن الاتفاق الذي تم في داريا يندرج ضمن مساعي السلطات السورية إلى تغيير ديموغرافي في البلاد، وخاصة أنه تكرر في أكثر من منطقة مثل الزبداني في ريف دمشق والقصير وبابا عمرو في حمص.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا