أسامة الأزهري يفسر رسائل الحج الثلاثة «الأمان والعمران والإنسان » .. فيديو

قال الشيخ أسامة الأزهري خلال خطبته لصلاة عيد الأضحى إن الحج يحمل رسائل للعالمين، أولها أن الله غمر المشاعر بكلمة «الأمان» الذي يتدفق في اعماق الإنسان المسلم، الذي يؤكد أن رسالة الإسلام هي «أمان وأمن» وورد ذلك في كتاب الله المجيد.

وتابع الأزهري قائلًا: إن الله عندما خاطب سيدنا إبراهيم عليه السلام، أكد أن هذا البلد آمنة، وتكرار تلك الكلمة في القرآن والسنة دليل واضح للجميع اننا دين يعلن رسالة «الأمان» مشيرًا إلى أن الدين الإسلامي الحنيف، دين الحق ومن ضمن أركانه الحج الذي يبعث بثلاث رسائل هامة هم «الأمان والعمران والإنسان».

وقال الأزهري: الأمان بدأ في شتى مجالات الحياة، وتكررت كلمة الأمان أكثر من مرة أمزجها المولى عز وجل بكافة مناسك الحج، والأمان مناسك سامية ومقصد شريف من أجل مقاصد الحج الذي يهذب مشاعر المسلمين موضحًا أن الله أصطفي مصر بكلمة الأمان حينما قال " ادخلوا مصر أن شاء الله آمنين» وتم تحريم قطع الشجر وتنفير الصيد حتى يعي الإنسان أنه أمان للدنيا كلها حتى ينقلنا الله من درا الأمان في الدنيا إلى دار الأمان في الأخرة عندما يخاطب الله المؤمنين في الجنة.

وأكد الأزهري، أن كلمة الأمان ارتبطت بثلاثة لا غيرهم « البلد الأمين - مصر - جنة الخلد» حيث اصطفاهم المولي عز وجل بهذا الفضل الكبير مشيرًا إلى أن كل إنسان مسلم علي وجه الأرض لابد أن يكون منبع لأمان البشرية كلها.

وتابع قائلًا: وأني من بلد الأمن والأمان بلد الأزهر الشريف لأعلنها للجميع في يوم عيد الأضحى المبارك إلى كل إنسان مسلم علي وجه الأرض «كن أمان للناس كلها بحيث أن خالطوك وجودو فيك الأمان والسكينة» أن هذا الدين دين امان وعلم وسلم ويدنا ممدودة إلى الجميع.

أما الرسالة الثانية «العمران» حيث تكررت في 4 آيات متتالية، وربطها بمناسك الحج حسبما ورد في الكتب الكريم، والأحاديث النبوية المشرفة، وتتطرق هذا الذكر إلى التفكر في كافة علوم الحياة وتحريك إلى الفكر المستنير وصلًا إلى المولي عز وجل وعلوم الحياة كافة بما يفتح باب العمران.

اما الرسالة الأخيرة « الإنسان» حيث سخر له كل شيء من مخلوقات وورد هذا في الكتاب والسنة ليؤكد تلك الرسائل الثالثة المهمة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا