ربط الدول العربية "كهربائيا".. مشروع تعطل تنفيذه بسبب توتر الشرق الأوسط.. قائم بين مصر والأردن ولبنان وينتظر تنفيذه مع السعودية والمغرب وسوريا وليبيا

خبراء:

رشاد عبده: مشروع «ربط الكهرباء» يوفر أكثر من ثلث طاقة الدول العربية

رخا: نجاح السوق العربية المشتركة للكهرباء يرتبط بتحقيق الاستقرار

بيومي:"الربط الكهربائي"قائم بين مصر وليبيا والأردن وقريباُ بالسعودية

وافق وزراء الخارجية العرب خلال اجتماع دورتهم الـ 146 التي عقدت بمقر جامعة الدول العربية، على مذكرة تفاهم لإنشاء سوق عربية مشتركة للكهرباء، بهدف تحقيق أفضل النتائج لإمدادات الكهرباء على أساس إقليمي عربي عام وليس فقط على أساس وطني.

ذلك الأمر الذي طرح تساؤلًا حول إمكانية تنفيذه على أرض الواقع وما الجدوى الإقتصادية له؟

السطور القادمة تجيب عن ذلك..

*يوفر ثلث الطاقة:

في البداية، قال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن موافقة وزراء خارجية العرب على إنشاء سوق عربية مشتركة للكهرباء، تعد خطوة أولى في توفير الطاقة، والتي تستهدف توزيع الكهرباء على حسب احتياجات المواطنين بالدول وقت الذروة.

وأوضح "عبده"، في تصريح لـ"صدى البلد"، أن هذا المشروع سيسمح بتوفير الطاقة الكهربائية لتشغيل المصانع بكفاءة أعلى، ما يسمح بزيادة في الصادرات والناتج المحلي، والذي بدوره يدعم الاقتصاد، لافتا إلى أن هذه الخطوة كانت محل بحث منذ 4 سنوات، وأن ربط الكهرباء سيوفر أكثر من ثلث طاقة الدول العربية.

*يحتاج لاتفاق سياسي:

ومن جانبه، قال السفير رخا أحمد أحسن، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، إن موافقة جامعة الدول على مشروع "الربط الكهربائي" بين الدول العربية من خلال إنشاء سوق كهرباء مشتركة، تأتي في إطار خطة الدول العربية لإنشاء هذا المشروع منذ فترة طويلة ولكن الحروب ببعض الدولكسوريا وليبيا والعراق حالتدون تنفيذ هذا المشروع حاليًا.

وأوضح "حسن"، في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن هذا المشروع موجود في أوروبا وجنوبأفريقيا، ويسهم فى إمداد الدولة التى تعانى من نقص الطاقة بالكهرباء من الدولة ذات الفائض الكهربائي، مشيرًا إلى أن دول الخليج تمتلك فائض كهرباء كبيرا لامتلاكها موارد بترولية وطاقة عالية.

وأضاف أن تنفيذ هذا المشروع على أرض الواقع يحتاج لإدارة سياسية جيدة والتمويل وتحسن الظروف المحيطة بشأن بعض البلدان العربية، حتى ينفذ على أرض الواقع.

وأكد أن عدم تنفيذ القرارات التي تتخذها الجامعة العربية يرجع إلى غياب الإدارة السياسية.

*موجود بين مصر والأردن:

وفي السياق ذاته، قال السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية سابقاُ، والخبير بالطاقة، إن مشروع الربط الكهربائي حال تنفيذه بشكل كامل يوفر أكثر من ثلث الطاقة الموجودة بالدول العربية، مشيرًا إلى أنه تم ربط بعض الدول كهربائيًا ولم تكتمل مع الدول الباقية بسبب الثورات العربية.

وأوضح "بيومي" في تصريحات لـ"صدى البلد" أن مصر وليبيا نفذت مشروع الربط الكهربائي وكذلك الأردن ومصر وكان في خطة العمل ربط دمشق بالقاهرة و كذلك بيروت، ولم تكتمل بسبب الصراعات ببعض الدول، لافتًا إلى أن مصر والسعودية لديهما بدأت بالفعل في ربطالكهرباء بين الرياض والقاهرة وقد قارب على الانتهاء.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا