سعد الجمال لـ"المرشد الإيرانى": هل من الإسلام بث الفرقة بين المسلمين

قال اللواء سعد الجمال رئيس لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب إنه من أعلي جبل عرفات المقدس الذي جعله الله الركن الأعظم لشعيرة الحج المباركة أتوجه بعميق الدعاء الصادر من القلب لجميع المسلمين في شتي بقاع الأرض وبأسمي معاني الشكر والعرفان للشعب السعودي الشقيق ولمسئولى الحج في المملكة وعلي رأسهم خادم الحرمين الشريفين الذين نذروا أنفسهم لخدمة الحجيج ، وسخروا كافة إمكانات الممكلة لراحتهم ، وتيسير اداء المناسك لهم .

وًاستنكر الجمال الهجوم على المملكة وقال ومن عجب أن ياتي النقد والتطاول علي الممكلة وقيادتهاذ في هذا التوقيت ومن بلد مسلم يعلم قادته أن هذا وقت قد شرعه الله لتجميع المسلمين وتوحدهم وهم يأتون من كل فج عميق شعسا غبرا يبغون مرضاة الله وغفرانه ورحمته وامتثالا لأوامره يتباهي بهم المولي جل شأنه وملائكته .

واضاف ان المليار ونصف المليار مسلم وأكثر في شتي أنحاء المعمورة ومنهم الملايين بل وعشرات الملايين الذين يحجون ويعتمرون عاما بعد عام ليعموا علم اليقين الجهود الفائقة والأموال الطائلة التي تنفقها المملكة لاعمار وتوسيع الحرمين وسائر المشاعر المقدسة في عرفات ومني ومزدلفة وتوفير أقصي قدر من الرعاية الأمنية والدينية والصحية والغذائية لهم دون كلل ولا ملل ولا طلب مساعدة من أحد ابتغاء مرضات الله وسيرا علي نهج أجدادهم الأوائل الذين تولوا رفادة وسقاية الحجيج.

ولفت الجمال دعونا نسأل المرشد الايراني المسلم هل من الاسلام بث الفرقة بين المسلمين ، وهل من الاسلام الاتجار بالدين واقحامه في السياسة؟، وهل من الاسلام استعداء الغير علي سدنةالبيت الحرام وخدام بيت الله ومسجد خاتم الانبياء والمرسلين؟

واوضح ان الاجندات المذهبية والفكرية المتطرفة التي تتبعها ايران ليس فقط ضد السعودية بل والخليج كله غير خافية علي أحد ، والاطماع المذهبية ، والنزعة الفارسية ، أصبحت تفرض نفسها علي السياسات والتصريحات التي تصدر من قادتها فهل هذا هو ما أمرنا الله به بأن نعتصم جميعا بحبل الله ولا نتفرق؟ ام أن هذا ما حذرنا منه المولي سبحانه بألا نتفرق فنفشل وتذهب ريحنا .

واختتم الجمال حديثة مذكرا بقول المولي " لا يسخر قوم من قوم عسي أن يكونوا خيرا منهم "

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا