"رمسيس الثاني" بمتحف أستراليا يحكي تاريخ البشرية في مليوني عام

يضم معرض جديد في المتحف الوطني بأستراليا 100 قطعة أثرية، من بينها مقتنيات نادرة للغاية مثل تمثال لرمسيس الثاني مصنوع من الجرانيت، يحكي للعالم عن مليوني سنة من تاريخ الإنسانية.
ويعتبر”تاريخ العالم في 100 قطعة” بمثابة معرض متجول من المتحف البريطاني ويزور حاليا المتحف الوطني في كانبرا حتى أواخر يناير 2017 ، وتمثال الجرانيت لرمسيس الثاني يعود إلى عام 1280 قبل الميلاد في مصر.
وتتراوح القطع التاريخية من مقتنيات أثرية ضاربة في القدم عثر عليها في أفريقيا، مرورا ببعض التحف الأثرية للتاريخ البشري القديم، وصولا إلى شارات الانتخابات الأمريكية وبطاقات الائتمان.
وقال مدير المتحف الوطني لأستراليا ماثيو ترينكا إن كل قطعة من هذه المقتنيات الأثرية هي كنز في حد ذاتها، مشيرا إلى أن من بين هذه الآثار التاريخية هى رأس برونزي للامبراطور الروماني “أجوستس”، والتي نادرا ما تغادر المتحف البريطاني.
وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أن المجموعة تشمل أيضا لوح الطين الآشوري الذي يعتبر النسخة قبل المسيحية التي تحكي قصة سفينة نوح عليه السلام.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا