الرقابة الإدارية تحذر من احتكار شركة إماراتية للقطاع الصحي في مصر

تواصل شركة "أبراج كابيتال" الإماراتية محاولتها للسيطرة على قطاع الصحة في مصر، حيث تسعى لشراء المستشفيات الخاصة والصيدليات، الأمر الذي أثار مخاوف الجهات الرقابية في مصر.
تقرير الرقابة الإدارية
أثار تقرير رسمي يحمل صفة "سري جدا" أصدرته هيئة الرقابة الإدارية، تحذر فيه من استحواذ شركة "أبراج كابيتال" الإماراتية على القطاع الصحي الخاص بمصر؛ العديد من ردود الأفعال التي تحذر من احتكار الشركة للقطاع الطبي في مصر، وذلك على خلفية تسلل الشركة بهدوء إلى السوق المصرية وشراء عدد من المؤسسات الصحية الخاصة، وهو ما اعتبره التقرير تهديدا للأمن القومي المصري.
التقرير يعرض نتيجة الفحص شاملا القوانين المنظمة لعمل القطاع الصحى الخاص فى مصر والقرارات الوزارية، ويكشف عن تدخل هيئة مستشارى مجلس الوزراء بطلب تعديل بعض القرارات الوزارية، محذرا من وجود شبهة "غسيل أموال" نتيجة طبيعة تأسيس شركة "كريد هيلثكير ليمتد"، المملوكة بشكل غير مباشر لشركة أبراج كابيتال المتعددة الجنسيات، ومديرها التنفيذى باكستانى الجنسية، بينما المساهمون فيها مجهولون، ويؤكد التقرير وجود شبهات حول الغرض من الشراء.
الموافقة الأمنية
المستند الرسمى- بحسب صحيفة المصري اليوم يحمل توقيع محمد عمر وهبى، رئيس هيئة الرقابة الإدارة السابق، والصادر بتاريخ ٢٣ مارس ٢٠١٥ بقيد رقم ٢٣٩٨ وموجه إلى عادل عدوى، وزير الصحة السابق ، وطالب الوزير حينها بتنفيذ توصيات الرقابة الإدارية بشكل عاجل، والتى طالبت بوضع ضوابط لإلزام الشركات المؤسسة، وفقا لقوانين أجنبية بالحصول على الموافقة الأمنية اللازمة قبل إجراء أى تصرف قانونى بشأن المستشفيات ومصانع الأدوية الخاصة.
وبحسب التقرير السري أنه بتاريخ ٣٠ مارس ٢٠١٤، قدم مكتب "ذو الفقار وشركاه" للاستشارات القانونية والمحاماة طلبا لوزارة الصحة تضمن رغبة شركة "كريد هيلثكير ليمتد" (ذات مسؤولية محدودة مؤسسة وفقا لقوانين دولة مالطا)، المملوكة لصناديق استثمار تتم إدارتها من خلال مجموعة شركة أبراج كابيتال الإماراتية لشراء ١٠٠% من أسهم شركة مستشفى القاهرة التخصصى.
وعرض رئيس الإدارة المركزية للمؤسسات العلاجية غير الحكومية، بتاريخ ٩ أبريل ٢٠١٤، مذكرة على وزير الصحة بخصوص انتشار ظاهرة بيع أو تأجير المستشفيات الخاصة لشركات أجنبية أو عربية، وطلب إعادة تفعيل القرار الوزارى رقم ٣٠٠ لسنة ٢٠٠٠، وأصدر الوزير القرار رقم ٤٩٧ فى ١٢ أغسطس ٢٠١٤، الذى تضمن حظر التصرف فى المستشفيات الخاصة ومصانع الأدوية بأى نوع من أنواع التصرفات القانونية إلا بعد الرجوع إلى الإدارة المختصة بوزارة الصحة، والحصول على موافقة كتابية منها بإجراء التصرف.
عرض ايضا رئيس الإدارة المركزية للمؤسسات العلاجية غير الحكومية بتاريخ ١٨ أغسطس ٢٠١٤، مذكرة على وزير الصحة تضمنت بيع ٥٤% من أسهم مستشفى القاهرة التخصصى بالبورصة، وبيع مستشفى كليوباترا لـ"كابيتال" الإماراتية، وبيع أسهم بنك مصر ٩.٥%، وأسهم البنك الأهلى ٩.٥%، بمستشفى دار الفؤاد إلى الدكتور فهد خاطر، وانتهت المذكرة بطلب مخاطبة نقابة الأطباء بعدم تغيير المالكين إلا بموافقة الوزارة، ومخاطبة الهيئة العامة للاستثمار وتم اعتماد التوصيات.
وتبين استحواذ بعض الأشخاص والشركات المحلية والأجنبية على كل أو بعض الأسهم المملوكة لمصريين فى ١٣ مستشفى ومعمل تحاليل، ومنها شراء شركة أبراج الإماراتية ٥٤% من أسهم مستشفى القاهرة التخصصى، و١٠٠% من مستشفى كليوباترا، وشراء نسبة كبيرة من معملى البرج والمختبر.
سيطرة أبراج كابيتال على ١٥ مستشفى
حذّر الدكتور أحمد حسين، عضو مجلس نقابة الأطباء، الدولة من احتكار شركات إماراتية على قطاع الصحة، مشيرًا إلى أن "شراء أبراج كابيتال الإماراتية لـ15 مستشفى ومعامل البرج والمختبر، يرتبط بالأمن القومي، وعلى الدولة التدخل لتضمن عدم الاحتكار"، مؤكدًا أنه "يجوزالاستثمار في قطاع الصحة، ولكن الدولة عليها التدخل دائمًا لمنع أي احتكار، ولتصل الخدمة لكل المواطنين".
وأضاف حسين، خلال تصريحات تليفزيونية، أن النقابة منزعجة من استحواذ الشركات الأجنبية على القطاع الصحي، وخاطبنا الدولة أكثر من دولة، مشيرًا إلى أن الحكومة أصدرت قرارًا منذ عامين لمنع بيع أي مستشفيات إلا بموافقة وزارة الصحة.
وأوضح "عضو مجلس نقابة الأطباء"، أن استحواذ أبراج كابيتال يثير مخاوف المصريين من سيطرة الأجانب على القطاع الصحي، لافتا إلى أن القطاع الصحي في مصر لا يستطيع تلبية احتياجات المواطنين، ولكن هناك قطاع متوسط يستطيع الوفاة بالتزاماته، وهذا تستحوذ عليه الشركات الأجنبية، وهذا سيمثل عبء على المواطن لأن الأسعار سترتفع، وسيحدث ضغطًا على القطاع الحكومي.
وتابع: "أبراج كابيتال قلصت العمالة في المستشفيات والمعامل التي استحوذت عليها، ورفعت أسعار الخدمات"، مطالبًا الدولة بالتدخل لوقف الاحتكار.
منى مينا: وضع مرعب
من جانبها، وصفت الدكتورة منى مينا، وكيل نقابة أطباء مصر، في تصريحات صحفية، هذا الاستحواذ بـ"الكارثة"، وقالت إنه وضع مرعب بجد.. وأضافت أنه في الوقت الذي يسعى مشروع خصخصة التأمين الصحي الجديد لفتح المستشفيات العامة للقطاع الطبي الخاص في مصر، تستولي شركة أبراج الإماراتية على المستشفيات الخاصة الأكبر في مصر بالتدريج.

تشتري سلاسل صيدليات كبرى
وفي سياق متصل، صرح الدكتور أحمد خليل، صيدلي، بأن شركة أبراج للخدمات الطبية مثيرة للريبة، فهي شركة متعددة الجنسبات مقرها في المنطقة الحرة بجبل علي بدبي بالإمارات، غير معلوم مؤسسيها ولا مجلس إدارتها.
وأكد أن هناك شكوكا بعلاقتها بما نشهده بموجة شراء عدد من صيدليات القاهرة والإسكندرية المتميزة بأسعار مبالغة وغلقها، بما يعطي انطباعًا بوجود تخطيط ممنهج لاحتكار الخدمات الصحية، بما يفتح الباب لخصخصة واحتكار الخدمة الطبية أمام تنافس غير عادل ولا متكافئ مع الخدمة الصحية الحكومية المتردية.
ساويرس يستنكر
وفي المقابل استنكر رجل الأعمال نجيب ساويرس مخاوف الدولة والأطباء من شراء هذه الشركة للمستشفيات في مصر.
وقال عبر "تويتر" : " قال إيه، شراء مستثمرين أجانب للمستشفيات المصرية يهدد الأمن القومي.. ده على أساس أنهم هيفكوها ويهربوها للخارج؟؟ و لا على أساس؟؟".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا