«الكسب»: رجال مبارك زوّروا تقارير بحجم ثرواتهم

كشفت تحقيقات جهاز الكسب غير المشروع، عن أن مسئولين كبار في دولة الرئيس الأسبق حسني مبارك، زوروا تقارير الذمة المالية الخاصة بهم، الأمر الذي أدى إلى وقف عمليات التصالح معهم.
وأكدت مصادر قضائية بالجهاز، أن عددًا من رجال مبارك تقدموا بطلبات تصالح مرفقة بتقارير مزورة عن ذمتهم المالية، وأخفوا حجم ثرواتهم الحقيقية، ما اعتبر «استهانة بالدولة».
وقالت إن وزير الصناعة الأسبق رشيد محمد رشيد، تعمد الدفع بتقارير ذمة مالية غير صحيحة، ما دفع المستشار عادل السعيد رئيس الجهاز، إلى وقف المفاوضات بشأن التصالح معه.
وأضافت: «ليس ممكنًا أن نبرم تصالحا على قاعدة من التزوير، هذا غير منطقى، وضد المبادئ التى يعمل الجهاز مستندًا إلى الالتزام بها».
وأوضحت المصادر أن آخرين من رجال مبارك تعمدوا اقتراف الجريمة ذاتها، مشددة على أنه لا تهاون عن كشف أموال المتقدمين بطلبات تصالح للرأى العام.
وعقد رئيس الجهاز اجتماعا مع مستشاريه وأعضاء هيئة الفحص والتحقيق وطالبهم خلاله بالتعاون مع جميع الأجهزة الرقابية لتقديم معلوماتها عن الحسابات السرية للمتهمين الذين تقدموا بطلبات لاسترجاع حق الدولة وإحالة المزورين من المتهمين للنيابة العامة.
وشدد المستشار عادل السعيد، على أنه أبلغ هيئات الدفاع المتهمين بأنه لا تصالح إلا بعد سد المبالغ المستحقة عليهم إذا كان موكلوهم يرغبون حقاً في تجنب المساءلة القانونية والجنائية.
وكان دفاع وزير الصناعة الأسبق، تقدم بطلب للجهاز لإتمام عملية التصالح في القضية المتهم فيها موكله وصدور حكم بتغريمه نصف مليار جنيه وغرامة مماثلة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا