تقرير دولي: إسرائيل تهدم أو تصادر 28 مبني فلسطينيا في القدس الشرقية والمنطقة "ج"

ذكر تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الانسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة “أوتشا” أن السلطات الإسرائيلية هدمت أو صادرت 28 مبنى فلسطينيا في تجمّعات فلسطينية في القدس الشرقية والمنطقة “ج” بحجة عدم حصولها على تراخيص إسرائيلية للبناء، مما أدى إلى تهجير 55 شخصا، وتضرر مصادر كسب الرزق لما يزيد علي 200 آخرين.
وأوضح التقرير عن الفترة من 23 أغسطس إلي 5 سبتمبر، أن 11 مبني من بين المباني التي استهدفت تتضمن مساكن ومراحيض وبئر مياه تبرعت بها جهات مانحة استجابة لعمليات هدم سابقة وبالتالي يصل عدد المباني التي هدمت منذ مطلع عام 2016 إلي 223 .
وأفاد التقرير بأن القوات الإسرائيلية نفذت عملية هدم عقابية في قرية دورا بالخليل واستخدمت المتفجرات لهدم منزل عائلة فلسطيني معتقل حاليا متهم بالمساعدة في قتل مستوطن إسرائيلي في أول يوليو مما أدي إلي تهجير عائلة مكونة من ثلاثة أفراد من بينهم طفلان ، فضلا عن قيامها باقتلاع 300 شجرة زيتون فلسطينية في قريتي جيوس وراس عطية في قلقيلية بحجة أن الأرض أعلن عنها ” أراضي دولة ” .
وكان المزارعون قد حرموا سابقا من الوصول إلى المنطقة بسبب مسار الجدار حتى عام 2014 بعد استكمال تحويل المساروتخضع جميع “أراضي الدولة” تقريبا في المنطقة (ج) لاختصاص المستوطنات الإسرائيلية.
وأوضح التقرير أن القوات الإسرائيلية نفذت 186 عملية تفتيش واعتقال وأعتقلت 239 فلسطينيا في الضفة الغربية وسجل أكبر عدد من العمليات في محافظة القدس ( 49 ) اعتقل خلالها 95 شخصا.
ووقعت عدة عمليات في 23 و25 أغسطس في سبعة ورش حدادة في مدينتي بيت لحم والخليل يشتبه بأنها تصنّع أسلحة، وأغلقت خمسة من الورش وتمّت مصادرة معداتها.
كما اقتحمت القوات الإسرائيلية بالقوة محطة إذاعة في بلدة دورا بالخليل وصادرت جميع معدات البث وأصدرت أمرا عسكريا بإغلاق المحطة لمدة ثلاثة أشهر، واعتقل خمسة من الموظفين العاملين في المحطة الإذاعية أيضا.
ونوه التقرير إلي أن السلطات الإسرائيلية سلمت جثث 3 فلسطينيين مشتبه بهم بتنفيذ هجمات ضد إسرائيليين لعائلاتهم كانت جثتان منها قد احتجزتا لما يزيد علي 11 شهرا بينما لا يزال تحتجز جثث 12 فلسطينيا آخر مشتبه بهم بتنفيذ هجمات، بعضها محتجز منذ ما يزيد علي سبعة أشهر.
وأطلقت القوات الإسرائيلية خلال 18 حادثا علي الاقل وقعت هذا الأسبوع النار في المناطق المقيد الوصول إليها في البر والبحر، مما أدى إلى إصابة صياد أسماك واعتقاله واصابة راعي ماشية.
وأجبرت القوات الإسرائيلية اثنين من صيادي الأسماك على خلع ملابسهما والسباحة باتجاه الزوارق العسكرية الإسرائيلية، واحتجزتهم لعدة ساعات وصادرت قاربهم وشبكة صيدهم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا