مزدوجة وسماعات الاستريو.. 7 أفكار اقتبسها «آيفون 7» من هواتف آندرويد

كان الإطلاق الرسمي لهاتفي "آيفون 7" و"آيفون 7 بلس" مبهرا، نظرا لعديد من الأفكار الجديدة التي حظي بها الهاتف، واستعرضها مسئولو أبل في المؤتمر الكبير الذي اختتم فعالياته قبل يومين، إلا أن 7 من بين تلك الخصائص هي في الأساس مستلهمة من أفكار مشابهة في بعض هواتف أندرويد التي ظهرت خلال العامين الماضيين.

الخبير التقني "ديريك والتر"، والذي يعد كذلك أحد المدربين المتخصصين في تطبيقات الأندرويد بمعهد "ماساتشوستس"، رصد هذه الخصائص السبع، من خلال تقرير مطول نشره بالموقع الإليكتروني لمجلة PC World الأمريكية.

1-الكاميرا المزدوجة

أبل ليست الأولى في تقديم خاصية الكاميرا المزدوجة التي خصت بها الإصدار "بلس" من "آيفون 7"، بل سبق وأن ظهرت في عدد من هواتف أندرويد، أولها هاتف HTC One M8 الذي كان إطلاقه عام 2014.

نفس الخاصية قدمتها أيضا هواوي في هاتفها P9 كما قدمتها شركة LG في هاتفها الرئيسي والمتقدم G5 الذي كان إطلاقه العام الماضي، وفائدة هذه الخاصية في "آيفون 7 بلس" تتمثل في زيادة قوة التقريب البصري (الزووم) بمقدار 2X إضافة إلى تحسين جودة التقاط الصورة في ظروف الإضاءة المنخفضة.

وحصل الموديل الأساسي من "آيفون 7" على مثبت الصورة البصري، وهي الخاصية التي تم تقديمها أيضا في "آيفون 6 بلس" منذ العام الماضي، أما فتحة العدسة المقدرة بـ1.8f فظهرت من قبل في هواتف أندرويد، وتحديدا في موديلات موتورولا Moto Z Droid وشاومي Mi4 والهاتف الصيني UMi Zero إضافة إلى هاتف G4 من شركة LG.

أبل ليست الأولى أيضا في تقديم خاصية التقريب البصري بقوة 2X فالخاصية ذاتها موجودة في هاتف أسوس Zenfone Zoom وبقوة 3X، نفس الشيء في صيغة صور الـRAW (الصورة في حالتها الخام دون معالجة) فسبق لبعض هواتف أندرويد تقديمها، منها سامسونج جالاكسي "نوت5" وLG V10.

2-سماعة بدون جاك

تخلت أبل عن جاك السماعة التقليدي 3.55 ملم في مقابل الحصول على نحافة أكبر في هاتفها الجديد، لكنها أيضا ليست الأولى في تطبيق هذه الفكرة.

فالإصدار 2016 الأحدث من موتورولا Moto Z عمد إلى تطبيق فكرة السماعة عبر منفذ USB Type-C، بل أن الشركة قدمت محول (كونفيرتور) لتشغيل سماعات 3.55 ملم التقليدية، وهو ما قدمته أبل أيضا كإكسسوار إضافي للهاتف.

نفس الشيء اتجهت إليه شركة "لينوفو" مؤخرا، عبر إعلانها الاستعداد لإطلاق هواتف تعمل بسماعات USB Type-C إذ ترى أن هذه التقنية تنمو في الهواتف بصورة متسارعة، كما ظهرت تلك السماعات في هواتف أوبو R5 وليكو Le Max 2 في الصين.

3-ضد الماء والغبار

قدمت سامسونج خاصية الهواتف المقاومة للماء عبر جيلين، الأول جالاكسي S5 والجيل الحالي من هاتف جالاكسي S7 وS7 Edge إضافة إلى هاتفها الأحدث "نوت 7"، بل إن الشركة تحمل تقييما عالميا أعلى من أبل، حيث سجل معدل مقاومة هواتفها للماء بتقييم IP68 بينما جاء تقييم أبل IP67.

هواتف كلتا الشركتين مصممة للاستخدام في حمامات السباحة، أي أنها قادرة على تحمل الضغط بعمق لا يزيد عن 1 متر ولمدة 30 دقيقة بحد أقصى، أما مقاومة الغبار فقد ظهرت أيضا للمرة الأولى في هاتف سامسونج جالاكسي S7 Active المخصص للاستخدامات الشاقة.

4-مكبرات الصوت الاستريو

مكبرات الصوت الاستريو أيضا لما تكن أبل أول من يقدمها، فقد ظهرت في العام 2014 بهاتف HTC One M8، بينما قدمت الشركة نفسها جودة صوت تقارب الاستريو في هاتف One M7 وذلك منذ العام 2013.

وتروج أبل لمكبرات الصوت هذه بأنها ستكون ذات أداء راقي عند الاستمتاع بممارسة الألعاب على الهاتف، أو مشاهدة عروض التلفزيون الرقمي والأفلام عالية الجودة، وستكون مثالية مع بعض مقاطع الفيديو الاحترافية التي تبث عبر "يوتيوب".

5-المعالج رباعي النوى

استهلك نائب رئيس قطاع التسويق في أبل "فيل تشيلر" وقتا طويلا في استعراض مزايا معالج A10 الجديد في "آيفون 7"، منها الأداء القوي عند ممارسة الألعاب الثقيلة مثل لعبة Wizard of Oz لكنه أهمل فكرة وجود المعالجات رباعية النوى منذ فترة طويلة على هواتف أندرويد.

وركز "تشيلر" على نقطة الأنوية الأربعة في المعالج والفوائد المتعددة لها وانعكاس ذلك على الأداء، لكن ذلك يرجع الفضل فيه إلى تقنية big.LITTLE لدى شركة ARM المطورة لرقاقات A10 Fusion المستخدمة بالهاتف، والتي ترجع أيضا للعام 2013.

6-إنترنت أسرع

يتطلع أي مستخدم لإنترنت أسرع، ولهذا تَعِد أبل مستخدمي "آيفون 7" بالانتقال إلى الفئة التاسعة الأسرع من دعم شبكات LTE بدلا من الفئة السادسة، وبحساب الأرقام سيكون المستخدم قادرا على استخدام الإنترنت بسرعة 450 ميجابايت في الثانية بدلا من 300 كما في السابق.

حتى هذه الخطوة سبقت بها سامسونج، التي قدمت نفس السرعة في هاتف جالاكسي "نوت 4"، بالإضافة إلى أن غالبية هواتف الفئة المتقدمة العاملة بأندرويد تدعم هذه السرعة، بل إن بعضها أصبح يقترب من الفئة 12 والتي تصل سرعتها إلى 600 ميجابايت في الثانية.

7-سعة تخزين 32 جيجابايت

الحد الأدنى لسعة التخزين بهواتف أبل أصبحت 32 جيجابايت بدلا من 16 كما في السابق، بينما أصبحت السعة القصوى تقف عند حد 256 جيجابايت.

لكن الحد الأدنى هذا سبقت به شركات أخرى، مثل سامسونج في موديلي جالاكسي S7 و S7 Edge بينما تتفوق تلك الموديلات على أبل بدعم كروت الذاكرة الإضافية MicroSD، في حين أن هواتف أخرى يبدأ الحد الأدنى منها من سعة 64 جيجابايت، كما في هاتف جالاكسي نوت 7، كما تقدم نفس السعة شركة "وان بلس" في هاتفها OnePlus 3 وبسعر أقل يبلغ 400 دولارا فقط.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا