بالفيديو والصور.. "جوجل" تحذف فلسطين من خرائطها.. ونشطاء: إجحاف لمحوها

شهدت ساحات التواصل الاجتماعي حالة من الغضب الشديد، بعد قرار شركة جوجل إزالة فلسطين من خرائطها دون إشعار مسبق خاصة وكانت متواجدة في النسخة القديمة قبل التحديث، ممثلة بالضفة الغربية وقطاع غزة.
ووضعت شركة "جوجل" خلال تحديثها الجديد اسم إسرائيل على الخريطة بشكل كامل، المر الذي أثار غضب وكافة النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، دون رد واضح من الشركة لتبرير ما قامت به.
— Houda thaliya (@HoudaThaliya) August 9, 2016
ودشن النشطاء هاشتاجين أحدهما باللغة العربية تحت اسم " جوجل تحذف خرائط فلسطين " والأخر باللغة الإنجليزية بعنوان " ElQudslsPalestinesCapital " و حظي الهاشتاجين بتفاعل كبير على موقعي "فيس بوك" و "تويتر"، جعلهم تصدرا قائمة الهاشتاجات على موقع "تويتر".
إجحاف بحقوق الشعب الفلسطيني
من جانبه، قال نائل خضر، عضو النادي الإعلامي الاجتماعي في فلسطين، إن "جوجل" أزالت فلسطين عن خرائطها دون إشعار مسبق أو تنبيه للمستخدمين- على الأقل المتواجدين داخل الأراضي الفلسطينية- وفي ذلك إجحاف بحقوق الشعب الفلسطيني المدنية من طرف الشركة بفعلتها هذه.
وأضاف خضر المقيم في ماليزيا في حديث صحفي، "نفترض أنَّ جوجل تعلم جيدا الصراع القائم على الأرض، وتعي مدى حساسية القضية الفلسطينية، وبخطوتها هذه أظهرت انحيازها للجانب الإسرائيلي، في الوقت الذي حصلت فيه فلسطين على اعتراف 137 دولة، وهذا أمر يجب أن لا تهمله جوجل".
وأشار إلى أن، هذه الخطوة لها صبغة سياسية وستعطي إسرائيل أحقية في الوجود متجاهلة الشعب الفلسطيني، مما سيمحي فلسطين من الذاكرة التكنولوجية، مؤكداً أننا "نعيش في عصر التكنولوجيا والسرعة وبالتالي ما يوجد على الإنترنت أصبح هو السجل والتاريخ، وخطوة كهذه تضر بشكل كبير بفلسطين والقضية الفلسطينية".
وأوضح خضر أن الحملة المضادة والمناهضة للقرار على مواقع التواصل الاجتماعي لاقت حشدا وصدى كبيرا، وقدر التغريد على الهاشتاجات بأكثر من مليون تغريدة، مبيناَ ضرورة "التكاتف والعمل بشكل موحد واستغلال جميع آراء وخطوات الجهات الرسمية وغير الرسمية المعارضة للقرار للضغط على جوجل"
ضغط إسرائيلي على جوجل
وفي السياق نفسه، أكد الناشط جمال المسلم، على حق الشعب الفلسطيني أن يتم حفظ تاريخه وموقعه الجغرافي واسمه بين بلدان العالم، وهذا حق لا يمكن التنازل عنه.
— sagasta sagasta (@sagasta16) August 9, 2016
وتساءل المسلم في تصريح صحفي، عن المقصد من وراء حذف اسم فلسطين عن الخرائط من قبل "جوجل"؟، وهل الأمر مرتبط بأجندة سياسية معينة وبضغط إسرائيلي؟، مضيفاً "كيف لها أن تقوم بحذف اسم فلسطين في ظل اعتراف 137 دولة حول العالم بها".
المسلم، ذكر أن "التفاعل الكبير من قبل الشباب الفلسطيني والداعمين للقضية الفلسطينية كان كبيراً بشكل يمكن له أن يؤثر على قرار الحذف، كذلك بيّن قوة مواقع التواصل الاجتماعي ودورها في إيصال الصوت والرسالة بسرعة كبيرة والتأثير".
مخطط إسرائيلي لمحو فلسطين
بدوره أدان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين ما وصفه بـ"الجريمة" التي نفذتها شركة "جوجل" بحذف اسم فلسطين من خرائطها، مطالباً بالتراجع الفوري عن القرار والاعتذار للشعب الفلسطيني.
واعتبر المنتدى أن ما قام به محرك البحث "جوجل"، يأتي ضمن المخطط الإسرائيلي الرامي إلى ترسيخ اسم "إسرائيل" كدولة للأجيال القادمة وإلغاء فلسطين بصورة نهائية، ومحو اسمها من أي خارطة.
وأضاف المنتدى في بيان صحفي، "القرار يهدف إلى محاولة تزييف التاريخ والجغرافيا والواقع بأحقية الشعب الفلسطيني بأرضه ووطنه، مستجيباً لضغط واملاءات اللوبي الصهيوني، ومحاولة فاشلة جديدة للعبث في ذاكرة الأجيال الفلسطينية والعربية وذاكرة العالم".
#BDS

Dear Zionist @google here is a 1570 Map of Palestine I don't need your fake Israel maps #PalestineIsHere pic.twitter.com/wwoSXyhm0Y
— Palestine is 23K ❌ (@eddie1971nyc) August 9, 2016
وبحسب البيان طالب المنتدى المجتمع الدولي وهيئاته الحقوقية، بتفعيل دورهم وتحمل مسؤولياتهم تجاه الجريمة التي نفذها محرك البحث جوجل والضغط من أجل العودة عن هذا القرار وتقديم اعتذار رسمي للشعب الفلسطيني عن ذلك.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا