أطباء التكليف يرفضون التسجيل فى حركة نيابات سبتمبر 2016

أعلن كافة الأطباء ممن لهم الحق في التسجيل لنيابات سبتمبر 2016، امتناعهم التام عن تسجيل الرغبات حتى يتم إلغاء هذه القرارات بشكل رسمي وتحقيق كافة مطالبهم المشروعة السابقة - حسبما أفادوا -.

وقالت النقابة العامة للأطباء، في بيان لها اليوم، إنه بعد استجابة شباب الأطباء لمطالبات وزارة الصحه لهم بالعمل كأطباء تكليف في الأماكن النائية والتي يوجد بها عجز شديد فى الخدمات الصحيه في شتي أنحاء الجمهورية، وذلك مقابل حصولهم علي وعد بالتقدم لحركه نيابات استثنائيه كامله منفصله أسوه بزملائهم فى السنه الماضيه.

وأضافت "النقابة"، أنه بعد التزام الأطباء بالجانب الخاص بهم من الإتفاق وتمكنهم بالفعل من تغطية عجز سيناء بالكامل، و80% من عجز الأطباء الموجود بمحافظات الصعيد قام المسؤولون فى وزارة الصحة بتجاهل طلبات الأطباء التي سبق وقاموا بالإتفاق معهم عليها، كما قامت الوزارة بفصل التنسيق الخاص بالمستشفيات التعليمية بحيث يكون الحد الادنى للدخول فى التنسيق جيد جدًا تقدير عام وجيد جدًا تقدير المادة وهي شروط من شأنها أن تُقصى فئة كبيرة من شباب الأطباء من حقهم الأصيل فى الدخول فى التنسيق أسوة بالدفعات السابقة.

وطالب "الأطباء"، بإلغاء قرار فصل التنسيق التعليمى لأن هذا من شأنه أن يقلص من عدد النواب بهذه المستشفيات واهدار الكثير من الفرص للالتحاق بهذه المستشفيات التي تعد من أهم أماكن اعداد الكوادر الطبية بكافة التخصصات ، لذلك مطلبنا واضح بأن يكون التسجيل على نيابات المستشفيات والمعاهد التعليمية بدون أى شروط، بالإضافة إلى إعادة رغبة الامتياز أسوةً بالدفعات السابقة فى الحركات السابقة ، كحق مكتسب لأصحاب تقدير الامتياز الذين فضلوا الاستمرار فى مستشفيات وزارة الصحة، وتوزيع الاحتياجات بما يتناسب مع أعداد الدفعة وسرعة الإعلان عنها على الموقع الرسمى فى موعدها المحدد.

وتابع "البيان": والتطبيق الفورى لقرار بدل الراحات وتفعيله فى جميع المديريات فورًا وإلزام المديريات التى لم تطبقه بتطبيقه فورًا خصوصًا فى محافظات الصعيد، بالإضافة إلى أحقية وأولوية المكلفين بالمناطق النائية والحدودية بالالتحاق فى برنامج الزمالة المصرية بعد مرور عام على استلام النيابة فى حالة عدم قبولهم فى الدراسات العليا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا