بالصور.. قبيل عيد الأضحى.. "فواكه اللحوم" ممنوعة على الغلابة

يطلق على الكوارع - الكرشة - الفشة - الممبار - الطحال - لحمة الرأس " فواكه اللحوم" ويقبل عليها الفقراء لرخص أسعارها بسبب عدم قدرتهم علي شراء اللحوم ..الآن الوضع تغير تماما فالفقير أصبح غير قادر حتى على شراء فواكه اللحوم لرفع أسعارها هي الاخرى.

 
وفي خلال جولة لـ"رصد" بسوق المجزر القديم بالسيدة زينب أكد لنا أحد البائعين ويدعي محمد أنه بالرغم من إقتراب عيد الأضحي المبا رك إلا أن الإقبال علي شراء فواكه اللحوم "الكوارع - الكرشة - الفشة - الممبار - الطحال - لحمة الرأس" ضعيف للغاية .
ويضيف: يرجع السبب في ذلك إلي عدم قدرة محدودي الدخل والفقراءعلي شراءها في ظل إرتفاع أسعارها بشكل مبالغ فيه ، حيث وصل سعر كيلو الممبار أو الفشة إلي 30 جنيها و الكوارع وصلت لـ 60 جنيها.
 
ويرجع محمد السبب في ارتفاع أسعاراللحوم الى ارتفاع سعر العجول بشكل مبالغ فيه حيث كان منذ سنتين أو ثلاث سنوات بـ 9آلاف جنيه أما الآن يصل إلي 22 ألف جنيه .

 

 
ويعلق بائع آخر يدعى محمود على ارتفاع الأسعار: الأسعار ارتفعت بشكل مبالغ فيه ما أدى الى قلة حركة البيع والشراء ، متسائلا ازاي مواطن بسيط هيشتري فواكه اللحوم اللي وصلت لأسعار لم تصل لها من قبل فعلي سبيل المثال "الكوارع ثمنها يصل إلي خمسين وستين جنية - الكرشة 15 جنيها - الممبار 30 جنيها - كيلو اللحم يصل 100جنيه " .
وأكد أن سر إرتفاع الأسعار يرجع إلي التجار الكبار الذين يرفعون السعر على الصغار، ما يجعلهم أمام حل واحد وهو رفع الأسعار علي المواطن كي يستطيعوا أن يجمعوا ثمن البضاعة في ظل غياب الرقابة عن التجار.

ويرى "إبراهيم"، احد الجزارين أن أسعار فواكه اللحوم عادية ومناسبة للجميع من وجهة نظره ، مشيرا الى انها اصبحت وجبة اللحوم الرئيسية لدى الفقير في ظل غلاء أسعار اللحوم .
 

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا