سرطان الغدة الدرقية لا يتطلب الجراحة ولا يؤدي إلى الوفاة

كشفت دراسة علمية، أنه خلال العشر سنوات الماضية ظهر في العديد من الدول وباء سرطان الغدة الدرقية وهى أورام صغيرة في حجم الحلمة الصغيرة وهى لا تؤدي إلى الوفاة وتظل ثابتة على ما هى عليه أو تدمر، وأن ذلك لا يستدعي الجراحة التي تزيل الغدة إنما هى تحتاج للمراقبة والمتابعة فقط.
وقد أجرى الدراسة فريق من الباحثين الفرنسيين في المركز الدولي لأبحاث السرطان في مدينة ليون الفرنسية بالاشتراك مع زملائهم في المعهد الوطني للسرطان الإيطالي.
وأوضح العلماء أن سرطان الغدة الدرقية مرتبط بالإشعاعات النووية كما حدث في اليابان بعد انفجار المفاعل النووي “فوكوشيما” في 2011 والذي أصاب الأطفال والشباب لتعرضهم لهذه الإشعاعات، طبقا لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.
وقد أجرى العلماء دراساتهم في 12 دولة، منها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وكوريا الجنوبية وإيطاليا وعدد المصابين 560 ألف شخص فى الفترة من 2003 حتى 2007، حيث كان عدد المصابين بسرطان الغدة الدرقية 90% في كوريا الجنوبية ومن 70% إلى 80% فى كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا وفرنسا واستراليا و50% في اليابان وفي بريطانيا كانت الأرقام معتدلة 25% إلى 70%.
وقد لاحظ العالم الإيطالي سالفاتور فاكارللا أن استئصال الغدة كاملة مع العلاج باليود المشع لم يكن لها فائدة لأن الموضوع لم يكن خطر حيث أن عملية الاستئصال تعرضه

لخطورة حدوث شلل في الحبال الصوتية، مما جعل العلماء يطالبون بعدم اللجوء للجراحة والانتظار والمراقبة طالما أن الورم في حجم الحلمة الصغيرة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا