مسربة وثائق ويكيليكس تضرب لـ"اضطرابات هويتها الجنسية"

قالت مجندة أمريكية، تمت إدانتها في تسريب وثائق ويكيليكس، وتقضي عقوبة السجن لمدة 35 عاما، إنها ستبدأ إضرابا عن الطعام لحين مساعدتها في التغلب على اضطراب هويتها الجنسية و”معاملتها بكرامة واحترام وإنسانية” من قبل الحكومة.
وذكرت مانينغ، الجمعة، في بيان نشرته المتحدثة باسمها “أحتاج مساعدة. احتجت مساعدة في وقت سابق من هذا العام. دُفعت إلى محاولة الانتحار لأني لم أحظ برعاية فيما يتعلق باضطراب هويتي الجنسية. لم أحصل على أي رعاية وما زلت لا أحظى بها”، مضيفة: “سأرفض قص شعري وتناول أي طعام أو مشروبات باستثناء الماء والأدوية المقررة لي حاليا، إلى أن أحصل على أبسط معايير الكرامة والاحترام والإنسانية”.
وكانت المجندة تشيلسي مانينغ، 28 عاما، ولدت ذكرا ولكنها اعترفت، بعد إدانتها بكشف ملفات سرية لموقع ويكيليكس، بأنها أنثى وحاولت الانتحار في يوليو بسبب رفض الحكومة معاملتها بشكل مناسب فيما يتعلق بقضايا الهوية الجنسية، على حد قول محاميها.
وأعلن الجيش الشهر الماضي أنه سيبدأ تحقيقا يتعلق بسوء السلوك بعد محاولة مانينغ الانتحار، وهو تحقيق قد يؤدي إلى حبسها انفراديا إلى أجل غير مسمى أو تشديد الإجراءات الأمنية عليها أو الحكم عليها بفترة سجن إضافية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا