صدى البلد ينشر تفاصيل أزمة نفوق الثروة السمكية بمياه نهر النيل فى الغربية.. وإحالة مسئولي حماية نهر النيل للنيابة الإدارية.. فيديو وصور

- محافظ الغربية يجري جولة بمركب مياه نهر النيل لتفقد نفوق الأسماك ويأمر بإحالة مسئولي مياه نره النيل للتحقيق بالشئون الإدارية

- نفوق الأسماك يثير الذعر بين صفوف الصيادين وأهالي قري مركز بسيون ومطالب بمحاسبة المسئولين عن تلوث مياه النيل.

- لجنة شئون البيئة بوسط الدلتا تشكل لجان للتأكد من فحص سبب نفوق الأسماك والتأكد من وجود الأمونيا أو نقص الأكسجين .

تفقد اللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية قرية القضابة التابعة لمركز بسيون لمعاينة مكان نفوق كميات كبيرة من الأسماك بفرع النيل برشيد، وتبين أن الأسماك نفقت داخل 4 أقفاص وقام أصحابها بفتحها عقب ذلك لخروج الأسماك النافقة.

وتم تحديد أصحاب تلك الأقفاص وهم محمود حمدى أبو غزالة ومحمود معروف أبو غزالة والسيد عبــــد الواحـد وزين السيد عبد المجيد، فأصدر المحافظ تكليفاته لشرطة المسطحات المائية وجهاز شئون البيئة وحماية النيل باتخاذ اللازم نحو أصحاب تلك الأقفاص.

كما تم تكليف مديرية الطب البيطري ومديرية الصحة لتحليل الأسماك النافقة وبيان أسباب نفوقها وكذلك أخذ عينات من المياه وتحليلها ومعرفة ومدى تأثير المياه على نفوق تلك الأسماك، وكذلك تكليف شرطة المسطحات المائية وحماية النيل وجهاز شئون البيئة بسرعة حصر الأقفاص والقيام بحملة مكبرة فورًا لإزالتها وعمل المحاضر اللازمة لأصحابها بمنطقة القضابة.

وأصدر المحافظ تعليمات مشددة لكل من شرطة المسطحات المائية وجهاز شئون البيئة لعمل مسح شامل لنهر النيل بالكامل في نطاق محافظة الغربية ورفع جميع الأقفاص السمكية، كما أمر بإجراء تحقيق بمعرفة النيابة الإدارية مع المسئولين من حماية النيل والبيئة لعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد تلك الأقفاص السمكية ونقلهم من مواقعهم إلى أماكن أخرى.

وأصدر جهاز شئون البيئة بوسط الدلتا اليوم بيانا اليوم يعلن فيه عن تدشين لجنة من اعضاء الجهاز وانتقالها الي قرية القضابة ببسيون لمناقشة ومعاينة وبحث ازمة نفوق الاسماك بفرع رشيد ولأخذ عينة من المياه والاسماك لمعرفة الاسباب وراء نفوق الاسماك.

واوضح الجهاز في البيان الاعلامي ان غرفة عمليات الوزارة ورد لها اخطارا من غرفة عمليات الوزارة بوجود اطنان أسماك نافقة فى مركز بسيون.

وأضاف البيان انه سيتم الحصول على عينات من المياه بموقع نفوق الأسماك لبيان الأسباب واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وكان فرع النيل بمركز بسيون بالغربية اليوم قد شهد نفوق أطنان الأسماك التي طفت على سطح المياه مما يهدد بانتشار كارثة وادى الى انتشار الرائحة الكريهة في النيل.

وقال صيادون إن نفوق الأسماك يرجع لإلقاء مخلفات مصانع كفر الزيات ومصرف الرهاوي في مياه النيل.

وقال اسماعيل شاهين صياد من بسيون إن سبب نفوق أسماك السيلفر التي تربى في الأقفاص السمكية في نهر النيل يرجع إلى نقص الأكسجين في الماء وارتفاع نسبة الأمونيا

وأعلن ان أهالي قرية صالحجر قد اهدوا أطنان الأسماك تطفو على سطح المياه، في ظاهرة وصفوها بأنها كارثة بيئية، لافتين إلى أنهم لاحظوا انخفاض منسوب مياه النيل وهذا يعني بضرورة الحال ارتفاع معدل التلوث بالمياه وخاصة نسبة الأمونيا بسبب المصارف وأهمها الرهاوي وكوتشنر التي تصب مخلفاتها مباشرة على النيل.

وأبدى الصيادون أسفهم من عدم استعداد مسئولي حماية البيئة والري لتلك الأزمة المتوقع حدوثها مع انخفاض منسوب المياه، حيث اتهموا مصانع كفر الزيات و مصرف الرهاوي بالتسبب في حدوث تلك الكارثة.

وفي نفس السياق أكد مصطفى عبد الحميد من أهالي قرية صالحجر، أن أسباب نفوق الأسماك وخاصة أسماك "السيلفر" التي تربى في الأقفاص السمكية في نهر النيل يرجع إلى نقص الأكسجين في الماء وارتفاع نسبة الأمونيا ، إضافة إلى ارتفاع نسبة الأمونيا نتيجة إلقاء مخلفات المصارف في مياه النيل..

من جانبهم اكد الاهالي أن سبب نفوق الأسماك هو أصحاب المزارع السمكية الذين أخفوا مزارعهم عن سطح المياه حتى لا يتم رؤيتها وإزالتها

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا