الطب الشرعي الإيطالي: رسائل غامضة محفورة على جسد ريجيني

نشرت صحيفة "ديلي تليجراف" الإيطالية عرضا لتقرير الطب الشرعي الإيطالي حول جثة الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، وأنهم وجدوا رسائل غامضة محفورة على جسمه، وكسور وكدمات.

جوليو ريجيني 28 عاما إيطالي الجنسية كان يدرس في القاهرة لحظة اختفائه في يناير الماضي في الذكرى الخامسة لتظاهرات ميدان التحرير التي أدت إلى سقوط مبارك وعُثر على جثته ملقاة في حفرة على مشارف العاصمة المصرية القاهرة.

ووجدت السلطات الإيطالية بعد تشريح الجثة أنه لم يضرب بطريقة سادية فقط ولكن معذبوه استخدموا سكاكين لنحت 4 أو 5 رسائل على جلده.

تقول والدته: "لقد استخدموه مثل السبورة".

جاء ذلك في تقرير من 220 صفحة لتقرير الطب الشرعي الذي أجراه اثنان من الطب الشرعي الإيطالي.

ويقول التقرير أن ريجيني عانى من كسور في العظام، وخمسة أسنان ممزقة، وجروح، وكدمات، وحروق في جميع أنحاء جسده في منطقة ظهره.

وتوجد علامات على يسار العمود الفقري تشكل حرفا، وقال التقرير أنه "من المعقول أن يكون ضرب بالأقدام، والكفوف، والعصي، والمطارق وتوفي بعد أن كسروا عنقه".

وقال والدا ريجيني أنهم ينتظرون نتائج التحقيقات ولن يتوقفوا عن البحث عن الحقيقة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا