كوريا الشمالية تعلن نجاح تجربتها النووية الخامسة منذ 2006

أعلنت كوريا الشمالية، اليوم الجمعة، عن أنها أجرت بنجاح تجربة «المستوى العالي» لسلاح نووي، وهي التجربة الثانية على مدى ثمانية أشهر، و الخامسة منذ 2006.

وعقب الإعلان تابعت وسائل الاعلام الرسمية الكورية توابع النشاط الزلزالي بالقرب من الموقع النووي، والذي وصف بأنه مصطنع حسب تقرير نشره موقع «يو إس إيه توداي».

قالت «بيونج يانج» إن اختبار الرأس النووي مصممة لتركيبها على الصواريخ البالستية، وأثبتت أنها مستعدة للرد على أعدائها بما في ذلك الولايات المتحدة إذا ما تعرضت لأي استفزاز.

وقال التلفزيون الرسمي لكوريا الشمالية أن الاختبار تم فحصه و التأكد منه".

ويشكل ذلك الاختبار النووي انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة، ويزيد من توتر علاقات كوريا الشمالية مع الولايات المتحدة الأمريكية والدول المجاورة لشبه الجزيرة الكورية، مثل الصين، وهي الحليفة لبيونج بانج، وشريان الحياة الاقتصادية بالنسبة لكوريا الشمالية، ولكنها أدانت التجربة النووية.

و قال البيت الابيض إن الرئيس باراك اوباما أطلع على النشاط الزلزالي المبلغ عنه جراء التجربة وعقد مكالمات هاتفية منفصلة مع رئيسة كوريا الجنوبية بارك جيون هاي، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

و وصفت «بارك» تعمد إجراء بيونج يانج التجربة بأنها فعل "متهور متعصب".

وقال حاكم ولاية طوكيو يوريكو كويكي للصحفيين في المدينة، إن اختبارات أجريت لعينات من المياه لقياس أي أثر للاختبار في اليابان، رصدت وجود مستويات من الإشعاع.

ومن المقرر أن يعقد حاكم طوكيو اجتماعا طارئا بشأن هذه المسألة اليوم الجمعة في مجلس الامن الدولي.

وكانت القرارات السابقة ضد كوريا الشمالية قد أقرت بحرمانها من تطوير الأسلحة النووية أو تكنولوجيا الصواريخ الباليستية، ولكن لم تمتثل بيونج يانج للتحذيرات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا