«داعش ليبيا» يُهدد المغرب

أفاد تقرير للنيابة العامة الإسبانية أن ليبيا، باتت تشكل تهديدا حقيقيا، لأمن واستقرار المملكة المغربية وبلدان الجوار.
وقدر التقرير عدد المسلحين الذين انتقلوا إلى ليبيا بخمسة آلاف مقاتل، محذرا من إمكانية تسلل هؤلاء إلى المغرب، وما يمكن أن يشكله ذلك من تهديد لإسبانيا، بسبب وجود بنى تحتية للاستقطاب والتجنيد لصالح داعش في سبتة ومليلية، إضافة إلى مدريد وبرشلونة.
وكشفت تقارير أمنية أن عدد التونسيين الذين يتلقون تدريبات عسكرية في معسكرات ليبية يتجاوز 500 شخص منهم من كان يقاتل في صفوف “تنظيم الدولة” في سوريا والعراق، ومنهم من كان في شمال مالي، ومنهم من سافر إلى ليبيا من تونس بعد سقوط نظام معمر القذافي.
نقطة عبور
وكانت تقارير أشارت إلى أن ليبيا، التي كانت مجرد نقطة عبور لمتشددين ينتقلون إلى سوريا مرورا بتركيا عبرها، أصبحت مستقرا لبعض من هؤلاء ومنهم متطرفون تونسيون.
ويرى مراقبون أن البؤرة المتطرفة التي تتنامى في ليبيا عند أبواب قارة أوروبا تغذي أسوأ المخاوف في القارة القديمة، لكنها تثير أيضاً القلق لدى دول الجوار المباشر التي تخشى تزايد نفوذ المجموعات المتطرفة لديها.
فالفرع الليبي لداعش منتشر بقوة في مدن عدة مثل درنة شرقا وصبراتة غربا مرورا بسرت في الوسط، كما يتواجد عدد من معسكرات التدريب التابعة لجماعات متشددة أخرى مثل “تنظيم أنصار الشريعة” و”القاعدة في المغرب” وتنظيم “المرابطون.
حلقات مترابطة
إلا أن الجماعات المتطرفة في شمال إفريقيا تمثل أيضا حلقات مترابطة لا تفصل بينها الحدود، فبين ليبيا وتونس والجزائر، يتمتع المسلحون بحرية كبيرة في الحركة مما يجعل من جهود مكافحة الإرهاب تحديا يستلزم جهدا جماعيا من هذه البلدان.
فالتداخلات بين هذه الجماعات ينبع من وحدة النشأة، فأكثر التنظيمات الإرهابية خرجت بالتسلسل من رحم الجماعة المسلحة في الجزائر، والتي انبثقت عنها الجماعة السلفية للدعوة والقتال ثم دخلت في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب والذي أصبح منذ مطلع القرن المظلة الأساسية للحركات التي ظهرت بعد ذلك، قبل ظهور تنظيم داعش واجتذابه للعديد من أعضاء تلك الجماعات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا