إصابة شرطي فرنسي بسكين أثناء اعتقال ٣ نساء يشتبه بصلتهن بسيارة أنابيب الغاز

أصيب مساء أمس شرطي أثناء عملية اعتقال ثلاث نساء يشتبه بصلتهن بالسيارة المحملة باسطوانات الغاز قرب كاتدرائية (نوتر دام) بباريس.

وأوضحت وسائل الاعلام الفرنسية أن احدى النساء طعنت الشرطي التابع لإدارة الأمن الداخلي في منطقة (ليسون) بباريس ، ورد زملاءه بإطلاق النار ، فأصيبت بجروح خطيرة ، وتبين فيما بعد أنها إبنة صاحب السيارة.

ونقلت المرأة المصابة الى المستشفى فيها حاولت الاثنتان الأخريان الفرار قبل أن يتم توقيفهما واحتجازهما رهن التحقيق.

من جانبه ، قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إنه جرى اعتقال ثلاث نساء على صلة بسيارة اسطوانات الغاز التي تم العثور عليها متروكة قرب كاتدرائية نوتردام في باريس ، وكن يخططن على الأرجح لهجوم وشيك.

وأضاف كازنوف ، في كلمة متلفزة ، " إن النساء الثلاثة البالغات من العمر 39 و23 و19 عاما اعتنقن أفكارا متشددة ، وكن متعصبات وكن على الأرجح يجهزن لعمل عنيف وشيك ، وإن هذه العملية الأمنية سمحت بمنع وقوع مأساة جديدة في فرنسا".

يشار الى أنه تم القبض على هؤلاء النساء في اطار التحقيقات التي تجريها حول أسباب ترك سيارة بداخلها اسطوانات غاز قرب كاتدرائية نوتردام.

وأدى اكتشاف السيارة ـ وهي من طراز (بيجو 607 ) محملة بسبع اسطوانات ، ستة منها مملوءة بالغاز ، ليلة السبت ـ إلى فتح تحقيق من جانب خبراء مكافحة الإرهاب في بلد قتل فيه أكثر من 200 شخص في هجمات خلال العام والنصف الماضيين.

ولم يكن هناك جهاز تفجير بالسيارة المذكورة التي عثر عليها على ضفاف نهر السين في طريق "كيه دو مونتبيلو" على مسافة أمتار من كاتدرائية نوتردام ، إحدى أكثر مناطق الجذب السياحي في العاصمة الفرنسية ، إنما مجرد وثائق مكتوبة باللغة العربية.

يذكر أن الشرطة الفرنسية ألقت القبض على رجل وامرأة مساء الأربعاء ، وعلى رجل وامرأة آخرين على طريق سريع ، الثلاثاء ، في جنوب فرنسا في قضية السيارة التي تم العثور عليها يوم السبت الماضي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا