تصعيد حجاج مصر السبت على عرفات.. والبعثة الطبية المصرية تستقبل 45 ألف حالة مرضية.. والعيادات تعمل على مدار الـ 24 ساعة لاستقبال ضيوف الرحمن

تسلمت البعثة الرسمية لحجاج الجمعيات الأهلية التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي اليوم الخميس مخيمات الحجاج من مكاتب المطوفين السعوديين تمهيدا لتسليمها لمشرفي الجمعيات الأهلية الذين يمثلون محافظات الجمهورية.

وحرص أعضاء البعثة الرسمية على متابعة الأوضاع في كل من عرفة ومنى للاطمئنان على كافة التعاقدات التي أبرمت مع الجانب السعودي، حيث تم الاطمئنان على توافر المخيمات الألمانية التي تتوافر فيها كل عناصر الأمان فضلا عن توافر التكييفات والمراوح والوجبات الجافة والساخنة والعصائر تمهيدا لتسليمها للحجاج في المشاعر المقدسة، حيث تم التأكيد على كفاءة كل الخدمات التي ستقدم للحجاج.

ومن المنتظر أن يتم تقسيم حجاج الجمعيات الأهلية على المخيمات كل حسب محافظته، كما تم إعداد أماكن كبيرة للصلاة في المشاعر المقدسة.

ومن المقرر أن يبدأ تصعيد الحجاج المصريين بداية من ظهر يوم السبت المقبل لصعيد عرفات.

وفيما يتعلق بالحالة الصحية للحجاج فقد توفيت أول حالة من حجاج الجمعيات الأهلية في مكة وهو الحاج كمال عاشور محمد من حجاج محافظة المنوفية عن عمر يناهز 75 عاما، حيث كان يعانى من ضيق تنفس وتم حجزه في مستشفى النور بمكة.

وانهت بعثة حج الجمعيات الأهلية اجراءات الجنازة ودفنه في مكة بناء على طلبه وأسرته.

كما يحرص رئيس بعثة حج الجمعيات الأهلية محمد عثمان على زيارة الحالة المتبقية من حجاج الجمعيات الأهلية في المستشفى من اجل الاطمئنان عليها والتأكيد على تقديم افضل رعاية صحية لها.

يأتي هذا في الوقت الذى تستقبل فيه غرفة العمليات العشرات من الاتصالات يوميا من قبل الحجاج للاستفسار عن العديد من الامور المتعلقة بالإقامة أو الحج.

على جانب آخر تقرّر عودة أولى رحلات حجاج الجمعيات الأهلية إلى أرض الوطن عقب أداء مناسك الحج بداية من يوم 17 سبتمبر المقبل حيث يتوالى وصول الرحلات بداية من هذا اليوم الذى تصل فيه أولى الرحلات من جدة حاملة حجاج محافظتى المنوفية وبورسعيد.

ويتوالى عقب هذا التاريخ وصول باقى المحافظات حتى 30 سبتمبر الجارى بوصول حجاج سوهاجوقنا والأقصر الذين يعودون الى أرض الوطن من مطار المدينة المنورة.

ويستعد الحجّاج حاليًا لبدء المشاعر المقدسة حيث سيتم تصعيدهم إلى عرفات بداية من ظهر السبت المقبل تمهيدًا للوقوف على صعيد عرفة الأحد المقبل وبدء أداء مناسك الحج.

فيما أعلنت وزارة الصحة والسكان، استقبال عيادات البعثة الطبية المصرية للحج، ٤٥ ألفا و٢٤ حالة مرضية، حتى صباح اليوم الخميس، حيث تم الكشف عليها وصرف العلاج اللازم، من بينها ٤٣ ألفا و٤٣ حالة بمكة، و١٩٨١ في المدينة المنورة، بينما دخلت ٢٨٣ حالة إلى المستشفيات السعودية، فيما غادرت ٢٤٤ حالة بعد تمام شفائها، ومازال ٣٩ حالة تتلقى العلاج وتحت الملاحظة.

وأوضح بيان لوزارة الصحة اليوم أنه تم إجراء غسيل كلوي لـ٣١ حالة، من بينهم ٢٩ بمستشفيات مكة المكرمة، وحالتين بالمدينة المنورة، فيما تم تسجيل ١١ وفاة حتى الآن.

وأكد الدكتور علي حجازي، مساعد وزير الصحة للتأمين الصحي، رئيس البعثة الطبية للحج، أنه لم يتم اكتشاف أي حالات مصابة بأمراض معدية بين الحجاج المصريين حتى ظهر اليوم، لافتا إلى استمرار فريق الوقائي بالمرور على العيادات والمستشفيات لرصد أي حالات معدية أو غير معدية وعقد ندوات تثقيفية وتوعوية لرفع الوعى الصحي لدى الحجاج.

وأوضح "حجازي" أن جميع العيادات تعمل على مدار الـ ٢٤ ساعة لاستقبال ضيوف الرحمن، لافتا إلى توافر جميع الأدوية والمستلزمات الطبية.

فيما تبدأ المملكة العربية السعودية فى إخلاء مستشفيات مكة المكرمة من الحجاج المرضى لنقلهم إلى المستشفى الذى تم إعداده على صعيد عرفات.

وقامت الأجهزة السعودية بعمل حصر لكل الحالات تمهيدا لنقلهم، حيث ستقون بنقل جميع الحالات بداية من الغد، عدا الحالات الحرجة التى سيتم توفير سيارات إسعاف مجهزة لنقلهم يوم المشاعر بها لأداء المناسك ثم يعودون إلى المستشفيات مرة أخرى.

ويستعد الحجاج المصريون حاليا لبدء المشاعر المقدسة، حيث سيتم تصعيد الحجاج إلى عرفات بداية من ظهر السبت المقبل، تمهيدا للوقوف على صعيد عرفة الاحد المقبل وبدء أداء مناسك الحج.

من جانبه أكد وزير السياحة يحيى راشد أن مصلحة الحجاج هى الهدف الأسمى لمنظومة الحج السياحى، مشددًا على أنه لا تهاون مع أى شركة سياحية يثبت مخالفتها للضوابط، لافتًا أنه تم حل مشكلة الحجاج نزلاء منطقة العزيزية بنقلهم إلى فنادق أخرى.

وأضاف الوزير- فى تصريحات صحفية – أنه يتابع عن كثب أحوال الحجاج ويتلقى تقارير متتالية من رئيس بعثة الحج السياحى بشأن أحوال الحجيج وأن هناك تنسيقا قائما بين بعثة السياحة والبعثات النوعية الأخرى مع رئيس بعثة الحج الرسمية لإنجاح موسم الحج وهو ما تعمل عليه الحكومة المصرية.

تابع أن بعثة الحج السياحى تقوم بجهد كبير من أجل العمل على تلبية كافة مطالب الحجاج وتذليل أى عقبات تواجههم، وأن هناك تضخيما من بعض وسائل الاعلام بشأن ما تم ذكره عن مسكن بعض الحجاج بمنطقة العزيزية.

جدير بالذكر أن المبنى الذى شهد الواقعة مصنف من السلطات السعودية وتم معاينته والتأكد من صلاحيته وكل ما تم ذكره من شكاوى لم يتم رصده مطلقًا فى المعاينة، وأن الوزارة اعتمدت المبنى لأنه قريب من الجمرات، وأن الطاقة الاستيعابية للمبنى فى الأساس أكثر من سبعة آلاف حاج وتم تقليل الطاقة الاستيعابية فيه من جانب الوزارة الى حوالى خمسة آلاف حاج فقط لمزيد من جودة الخدمات وإراحة الحجاج، وأن رئيس بعثة الحج السياحى قام بزيارة الحجاج الذين كانت لهم شكوى من السكن فى منطقة العزيزية فى مكان إقامتهم الجديد وعددهم 118 حاجا، وأن السيد وزير السياحةكان على إتصال دائم بالسيد أشرف العربى رئيس بعثة الحج الرسمية لمتابعة حل شكاوى الحجاج والاطمئنان على أحوالهم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا