أهالي الأسمرات : «مش هنقدر ندفع 300 جنيه إيجار .. وكروت الكهرباء نار» .. فيديو

حي الأسمرات ، الطريق الذي قرر الرئيس عبد الفتاح السيسي السير فيه للوصول بنهايته الى قاهرة خالية من العشوائيات ونزع فتيلها من كافة ارجاء العاصمة بعد معاناة امتدت لعشرات السنين ، معاناة قاطنيها الذين يعيشون في خيم أو عشش بالعروق الخشبية او غرف بدون سقف من الاساس فضلا عن دورات المياه المشتركة وتعرضهم للقوارض والثعابين والحيوانات الضالة والعقارب كما هو الحال بعشوائيات منطقة الدويقة ومنشأة ناصر وغيرها، ولم يكن هذا كل ما في الامر بل امتدت المعاناة الى اسر بأكملها تعيش سويا داخل غرفة واحدة بعدد افراد يزيد على 12 فردا.

وعلى الجانب الآخر وقفت المحافظة والاجهزة المعنية مكتوفة الايدي امام تلك المشاهد لعدة اسباب ابرزها عدم توفر ميزانية ضخمة لمشروعات الاسكان والتي يمكن لها ان تضم مئات الاسر من العشوائيات ، وذلك على مدار سنوات عدة من حكم الرئيس السابق محمد حسني مبارك وما قبل ذلك.

واستمر الوضع كما هو عليه حتى يناير الماضي الى ان قرر الرئيس السيسي اطلاق اشارة البدء لتشييد اكبر مشروع سكني من نوعه وأسماه حي الاسمرات بمنطقة المقطم ليضم الاف الوحدات السكنية لايواء قاطني عشوائيات العاصمة وذلك بتمويل من صندوق تحيا مصر ومحافظة القاهرة وعدد من منظمات المجتمع المدني.

ومشروع الاسمرات يضم 3 مراحل تقيمه المحافظة لنقل وتسكين سكان المناطق الخطرة المهددة للحياة الى مساكن بديلة آمنة بموقع متميز بمدينة المقطم ، مقام على مساحة 63 فدانا تقريباَ ويضم الاسمرات 1 6200 وحدة سكنية (173 عمارة ) بخلاف استخدام عدد من الأدوار الأرضية فى إقامة محلات ودور حضانة ومراكز صحية وخدمات اخرى .

ومشروع الاسمرات 2 ، والذى يتم تمويله بالكامل من صندوق تحيا مصر وتخطت نسبة الانجاز فيه حوالى 75% يضم 134 عمارة سكنية متكاملة المرافق تتكون الواحدة منها من أرضي و5 أدوار متكررة وكل دور يضم 6 وحدات سكنية مساحة الواحدة منها 65 مترا (4824 وحدة سكنية) وسيخصص نسبة 25% من إجمالي مساحة المشروع ( 60 فدانا ) للمباني السكنية و6% للخدمات وستخصص باقي المساحة كمناطق خضراء وطرق وممرات.

أما المرحلة الثالثة والجديدة لامتداد مشروع الاسمرات " الاسمرات 3 " بعد الموافقة على المخطط العام للموقع والتى تقام على مساحة 62 فدانا باجمالى عدد وحدات 7440 وحدة ( أرضى + 9 ادوار متكررة ) بتكلفة متوقعة 950 مليون جنيه ، وسوف تضم تلك المرحلة مدرسة ثانوية للتعليم الصناعى وعددا من الملاعب المفتوحة والحدائق وسوقا تجارية وساحات انتظار للسيارات .

وبعد كل ذلك لم تراع المحافظة ولا الجهات المسئولة الظروف المعيشية للقاطنين كونهم اهالي عشوائيات ومعظمهم يعمل باليومية او لا يجد عملا بالاساس وذلك بعد تسكين 800 اسرة فضلا عن عدم توفير الجزء الاهم وهو مشروع صناعي يضم المئات من المنقولين للحي لكي يستطيعوا على الاقل سداد الايجار الشهري او دفع المرافق.

عدسة صدى البلد رصدت معاناة اهالي العشوائيات المنقولين للحي الجديد وأهم مطالبهم من المحافظة .

ناشدت أم عابد المحافظة بضرورة خفض الايجار الذي يقدر بـ 300 جنيه شهريا قائلة " انا جوزى متوفي وبقبض معاش 300 جنيه من الشئون اعمل بيهم ايه ادفع الايجار ولا اعيش منهم ولا ادفع الكهربا اللى عاملينها لنا بالكروت ".

وأشارت نفيسة زيدان الى ان لديها 7 اطفال ايتام تسعي لاطعامهم وتوفير احتياجاتهم ولا تستطيع تدبير الايجار الشهري فضلا عن انها لم تتسلم عقد شقتها .

وتابعت عزة عبد الرؤوف " مفيش عمل قعدونا سنة ونص في اكتوبر ومفيش شغل هنا ولا مكان نشتري منه اكل وشرب الا برة في المقطم على بعد 3 كيلو ومفيش غير اتوبيسين بس مش مكفيين وماسلموناش عقد الشقق بعد ما دفعنا 4000 جنيه ".

وأشار محمود رزق " اعمال السباكة داخل الشقق مش مظبوطة بوظت الحيطان وغرقت الاسقف برة وجوة " مناشدا بخفض الايجار والغاء نظام الكروت في الكهرباء وزيادة المواصلات .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا