سي.آى.إيه : داعش والقاعدة يتقاربان باليمن.. ومستقبل أمريكا في خطر

قال جون برينان، مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، «سي.آى.إيه»، إن تنظيم «داعش» الإرهابي سيظل يشكل تهديدا على الولايات المتحدة الأمريكية، وعدد من دول العالم، لعدة سنوات في المستقبل.

وأضاف «برينان» في مقابلة نشرها «مركز مكافحة الإرهاب» في «ويست بوينت» اليوم الخميس، قائلا: "أعتقد أن عددا من مقاتلي التنظيم الإرهابي الذي يتخذ في سوريا والعراق بؤرا له سيظل يشكل يهدد العالم بمزيد من القتل والترويع لسنوات قادمة، رغم ما مني به من هزائم على يد قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية داخل سوريا والعراق".

وتابع، يقوله إن «تنظيم داعش والقاعدة في اليمن يتعاونان ضد الحوثيين والقوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي».

واستطرد مدير مكتب المخابرات المركزية في الولايات المتحدة الأمريكية: «كلما ابتعدنا عن العراق وسوريا، كلما كان التعاون أكثر احتمالا بين القاعدة وداعش وغيرهما من الجماعات الجهادية، معربًا عن مخاوفه بشأن عدم قدرة العراق وسوريا على الرجوع كدولتين موحدتين بحكومتين مركزيتين لافتا إلى أنه لا يمكنه تحديد ميقات زمني لعملية الإصلاح في الدولتين اللتين دمرهما الإرهاب.

واوضح إن اليمن تشهد تعاونا وثيقا بين عدد من مقاتلي «داعش» و«القاعدة» ضد القوات المتقاتلة هناك والتي تدعمها المملكة العربية السعودية، داعيا إلى ضرورة تعاون الدول في الإقليم على المستوى الفني و التكتيكي لدفع أي عدو محتمل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا