فضفضي براحتك .. وحافظي على صحتك النفسية

احتفظ بمشاعرك لنفسك، ولا تبحُ بمشاعرك للآخرين!! هذه الفكرة مسمومة، والفكرة تكمن عندما يحمل الشخص مشاعر ما لا يجب أن يصرح بها إلا لمن يثق فيه.. حتى لا تستغل ضده.

تقول الدكتورة أميرة حبراير، استشاري علم النفس، إن البعض يعتقد أن إخفاء مشاعره يضفي عليه نوعاً من الغموض ويجعله لغزاً محيراً للآخرين، لكن إخفاء المشاعر قد يضر بالإنسان إذا لم يبُح بما يدور في نفسه من مشاعر حب أو كراهية أو قلق أو توتر.

وأشارت إلى أن الإفصاح عن المشاعر يقلل من حجم تأثيرها على صاحبها سوءا بالسلب أو الإيجاب لأن التواصل بين الناس يعني الإفصاح عن متاعبهم ومشاكلهم لإيجاد الحلول معًا أو الوقوف إلى جوار بعضنا البعض لكن إذا أخرج الإنسان مشاعره من داخل مكنون نفسه يجب أن يضعها في أيد أمينة لتواسيه وتقف بجواره أما إذا شعر أن الآخرين لا يهتمون به ولن يفعلوا تجاهه شيئاً حتى ولو بالاستماع وهو أضعف الإيمان فلا داعي للبوح بالمشاعر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا