عالم بيولوجي فلكي يعرض زرع الحياة في كواكب أخرى

اقترح العالم البيولوجي الفلكي الألماني كلاديوس غروس تسريع نمو كائنات حية على كواكب بإمكانها إبقاء الحياة مستمرة، وذلك عن طريق إرسال كبسولات محشية بالجراثيم الأرضية إليها.
وقال العالم:” نحن على ثقة بأننا سنكتشف في المستقبل عددا كبيرا من الكواكب التي يمكن أن تصبح مأهولة في مستقبل بعيد، لكن انفجارات نجوم سوبرنوفا وغيرها من العوامل الفضائية ستمنعها من إنماء كائنات حية فيها.
ويرى أن البشرية يمكن أن ترسل مستقبلا إلى عوالم بوسعها أن تكون مأهولة من حيث ظروفها الطبيعية مسابير أوتوماتيكية من شأنها التأكد من احتمال ولادة الحياة فيها وزرع الجراثيم الأرضية عليها في حال غياب كائنات حية على سطحها. وذلك بغية تسريع عملية نمو الحياة. وقد يكون (بروكسيما سنتوري بي) كأقرب كوكب يشبه الأرض أول جرم فضائي يصلح للاستيطان من قبل جراثيم آتية من الأرض، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
واقترح غروس أن تزرع الجراثيم أولا في كواكب عاجزة عن إنجاب الحياة بسبب عدم استقرار مداراتها أو بسبب احتمال تدميرها نتيجة انفجار سوبرنوفا في نجومها أو نجوم مجاورة لها أو نظرا لثبات (عدم تحرك) ألواحها التكتونية، ما يؤدي إلى تحولها إلى ما يشبه كوكب الزهرة المجاور للأرض.
ويعتقد العالم الألماني أن زرع الكائنات الحية سيساعد البشرية على إطلاق عملية نمو الحياة في المجرة كلها لتتهيأ مع مرور الوقت مواقع جاهزة لبناء مستوطنات البشر بالقرب من نجوم أخرى.
ومن ناحية أخرى سيحول هذا الموقف دون احتمال القضاء على الكائنات الأصلية التي قد تتوالد في كواكب ما من قبل الجراثيم الآتية من الأرض. وعلاوة على ذلك فإن خلق كائنات جديدة في كواكب اخرى قد يكون الثمن الذي ستدفعه البشرية تعويضا عن قضائها على بعض الأنواع من الحيوانات والنباتات على الأرض.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا