رأي الفقهاء حول الأفضل الحج أم بناء المنزل

قال الفقهاء إن من شروط وجوب الحج الاستطاعة؛ لقول الله تعالى: وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا. والمراد من الاستطاعة المالية للحج أن يبقى عند الشخص ما يكفيه للحج، بعد قضاء الديون، والنفقات الشرعية، والحوائج الأصلية.

وأضاف الفقهاء ردا على سؤال أيهما مقدم على الآخر الحج أم بناء البيت أن من الحوائج الأصلية السكن, ولا يشترط أن يكون ملكا، بل من قدر على الاستئجار، وتبقى عنده ما يحج به، وجب عليه الحج .

وأوضح الفقهاء فإذا كان الشخص لم يحج حجة الفرض, وتوفرت لديه الا ستطاعة فيجب عليه تقديم الحج؛ لأنه واجب على الفور على القول الصحيح.

وبخصوص الزواج: فيجب تقديم الحج عليه، إلا إذا احتاج له الشخص، بحيث خشي على نفسه الفاحشة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا