«مصر مع النمور الآسيوية».. معاهدة «آسيان» بوابتنا للعالمية.. إعفاء متوقع للسلع المصرية من «الجمارك».. والاهتمام بـ«البتروكيماويات» ضرورة بعد توقيع المعاهدة

انضمت مصر مؤخرًا إلى معاهدة الصداقة والتعاون لرابطة الآسيان، وذلك في مراسم أجريت في مدينة فينتيان، عاصمة جمهورية لاوس، الرئيس الحالي للتجمع، بحضور وزراء خارجية الدول العشر الأعضاء والسكرتير العام للرابطة.

ووقع السفير حمدي سند لوزا، نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية، على تلك الاتفاقية.

هذا الأمر الذي استدعى تساؤلات حول الإيجابيات من هذه المعاهدة وما المنتظر؟

والسطور القادمة تجيب عن تلك التساؤلات..

تأخرت 18 سنة

في البداية، رحب السفير رخا أحمد حسن، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، بانضمام مصر إلى معاهدة الآسيان، التي تضم مجموعة النمور الآسيوية الصاعدة، واصفا إياها بأنها خطوة إيجابية نحو تحقيق تقدم اقتصادي كبير داخل البلاد وزيادة الاستثمار وإقامة المشروعات في محور قناة السويس.

وأوضح رخا، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن انضمام مصر لمعاهدة الآسيان فكرة تعود لزمن الدكتور كمال الجنزوري، حينما كان رئيسا للوزراء في عام 1998، لافتا إلى أن تلك المعاهدة ستساهم في تصدير المنتجات المصرية إلى دول النمور الآسيوية وإعفاء السلع المصرية من الجمارك.

وقال إن تلك المعاهدة تضم جميع دول النمور الآسيوية الصاعدة، وعلى رأسها كوريا الجنوبية وماليزيا وتايلاند وسنغافورة وتايوان ولاوس، مؤكدا أن تلك الاتفاقية ستساهم في مزيد من التعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر وتلك الدول، ما سيعود بالإيجاب على الاقتصاد المصري.

تبادل الخبرات الفنية والاقتصادية

من جانبه، أشاد السفير جمال بيومي، رئيس اتحاد المستثمرين العرب، بانضمام مصر لمجموعة الآسيان، مشيرًا إلى أنها انفتاح جديد للتجمعات الدولية وتعتبر خطوة سياسية تفيد الاقتصاد المصري.

وأوضح "بيومي"، في تصريح خاص لـ"صدى البلد"، أن هذه المعاهدة ليست معنية بإلغاء الجمارك بين مصر ودول أعضاء الآسيان، ولكن بمقتضاها يتم تبادل التعاون الفني والخبرة الاقتصادية، وهى بمثابة الخطوة الأولى للدخول إلى السوق العالمية.

كما أشار إلى أن مصر والدول الآسيوية بينهم تعاون تجاري كبير، وبالتالي كان يجب أن تنضم مصر لمعاهدة الآسيان.

الإعفاء من الجمارك

في سياق متصل، أشاد الدكتور مدحت نافع، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، بانضمام مصر إلى رابطة الآسيان، التي تضم مجموعة دول النمور الآسيوية، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق سيساهم بشكل كبير في مزيد من التبادل التجاري بين تلك الدول ومصر، لاسيما أن أي تجمع إقليمي يهدف في الأساس إلى زيادة التبادل التجاري وإقامة علاقات تبادلية متنوعة بين الدول الأطراف.

وشدد أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" على ضرورة اهتمام الحكومة بالمنتجات التي نتمتع فيها بمزايا نسبية مثل صناعة البتروكيماويات والتشجيع علي التميز في صناعات ومنتجات أخرى، وذلك لتحقيق الهدف المرجو من تلك الاتفاقية، وهو زيادة التبادل التجاري مع دول النمور الآسيوية، ما يعود بالنفع على الاقتصاد القومي للبلاد.

رابطة دول جنوب شرق آسيا المعروفة اختصارا باسم آسيان (بالإنجليزية: ASEAN اختصارًا لـThe Association of Southeast Asian Nations)، هي منظمة اقتصادية تضم 10 دول في جنوب شرق آسيا، تأسس الاتحاد في 8 أغسطس 1967 في بانكوك، تايلاند، ولذا يحتفل يوم 8 أغسطس بيوم ’سيان.

مؤسسو آسيان هم تايلاند، وإندونيسيا، وماليزيا، والفلبين، وسنغافورة، ولدى آسيان شعار وهو "One Vision, One Identity, One Community".

آسيان رمزها يدل على منظمة مستقرة، سلمية، دينامية ومتحدة. ألوان الرمز الأزرق والأبيض والأحمر والأصفر، تمثل الألوان الرئيسية المستعملة في رموز دول آسيان، كما يمثل الأزرق الاستقرار والسلام، والأحمر يمثل الشجاعة والدينامية، والأبيض يظهر النقاء، والأصفر يرمز إلى الازدهار، والدائرة تمثل قوة الاتحاد في آسيان، ويمثل الشكل الذي في المركز حلم مؤسسي آسيان عن أن ترتبط دول جنوب شرق آسيا كلها مع بعضها في صداقة وتضامن.

الدول الأعضاء

إندونيسيا وانضمت للمعاهدة في 1967

ماليزيا وانضمت في 1967

الفلبين وانضمت في 1967

سنغافورة انضمت عام 1967

تايلاند انضمت في 1967

بروناي انضمت في 1984

فيتنام انضمت في 1995

لاوس انضمت 1997

بورما انضمت 1997

كمبوديا في 1999

وتعتبر مصر والمغرب آخر دولتين انضمتا لمعاهدة الآسيان في سبتمبر 2016.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا