توصيات فنية لمزارعي محاصيل الفاكهة عن شهر سبتمبر

أكد الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أهمية الدور الذي تقوم به وزارة الزراعة لتحسين جودة المحاصيل البستانية والفاكهة بمختلف أنواعها والعمل على حمايتها، مشيرا إلى أن الوزارة مستمرة في نشر توصيات فنية شهرية لدعم المزارعين لاتباع الممارسات الزراعية السليمة.
وقال فايد - في بيان اليوم الخميس - إن الوزارة، ممثلة في قطاع الإرشاد الزراعي، والإدارة المركزية للبساتين، أصدرت توصيات فنية لشهر سبتمبر الحالي لتوجيه المزارعين في تعاملهم مع أشجار الفاكهة بمختلف أنواعها، ومواجهة الإصابات والأمراض والحشرات وجمع محاصيلها، والطرق الصحيحة في التعامل مع الأمراض التي تصيبها.
وأكدت التوصيات الفنية الخاصة بأشجار الموالح ضرورة الري حسب حاجة الأشجار وطبيعة الأرض والظروف المناخية السائدة، وإضافة الدفعة الثالثة من الأسمدة النتروجينية، وذلك نثراً بين صفوف الأشجار في حال عدم إضافتها في الشهر السابق، كذلك استكمال مكافحة الحشرات القشرية وألاكاروسات والعناكب بالرش بالزيت الصيفي الخفيف حسب التوصيات، ومقاومة ذبابة الفاكهة للأصناف المبكرة مثل البرتقال “أبو صرة” واليوسفي، مشيرة إلى أهمية الاستمرار في مقاومة حشرة صانعات الأنفاق في النموات الحديثة.
وأشار تقرير التوصيات لفاكهة العنب إلى ضرورة جمع الأصناف متوسطة النضج مثل “الإيطالي والروزاكي” وبدء جمع الأصناف متأخرة النضج مثل “الرومي الأحمر والكريمسون سيدلس”، ورى الأشجار التي تم جمع محصولها رياً خفيفاً للمساعدة في نضج الخشب، وتجهيز السماد البلدي الذي سيضاف عقب التلقيم الشتوي، بجانب علاج الإصابة بمرض “البياض الزغبي” وحالات الإصابة بمرض “التربس”، والتخلص من الحشائش للتقليل من الإصابات المرضية والحشرية، وأخيراً مكافحة الحفارات في الأصناف متأخرة النضج.
وفيما يخص التعامل مع فاكهة المانجو، أكدت التوصيات ضرورة التقليم عقب جمع المحصول عن طريق إزالة الأفرع الجافة والمصابة والمتزاحمة، وكذلك التشوهات الخضرية والزهرية باستخدام مقصات، فضلا عن دهان الأسطح الناتجة عن عملية التقليم بعجينة “بوردو”، مع تقليل الري خلال تلك الفترة.
وبالنسبة لفاكهة الموز، أكدت التوصيات أهمية الاستمرار في قطع الجزء السفلي من الكوز الزهري أو إزالته، والبدء في وضع السماد النيتروجيني بالنسب المقررة، وذلك على دفعتين أوائل الشهر ومنصف الشهر، مع فحص وإزالة النباتات المصابة بـ”التورد القمي أو التبرقش”، والاستمرار في الرش ضد “المن” مرتين خلال الشهر، والتوقف عن الرش حتى بداية شهر أبريل.
وبالنسبة لأشجار الزيتون، أشارت التوصيات إلى ضرورة الاستمرار في مكافحة حشرة الزيتون والحشرات القشرية، والاستمرار في مقاومة أعفان الثمار وذلك بالرش بأحد المركبات النحاسية، ومقاومة الحشائش قبل إضافة الأسمدة الكيماوية، والاستمرار في جمع الأصناف مبكرة النضج.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا