الخارجية الفلسطينية تستهجن الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال الإسرائيلي

أعربت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم الخميس، عن استغرابها الشديد، من استمرار صمت المجتمع الدولي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، والعقوبات الجماعية العلنية له ضد الفلسطينيين العزل رغم المطالبات الفلسطينية المتواصلة بضرورة التحرك الدولي الجاد لتوفير الحماية الدولية لهم.
وحذرت الوزارة ـ في بيان لها نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” - المجتمع الدولي، والأمم المتحدة، والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية، من مخاطر التعامل مع معاناة الشعب الفلسطيني اليومية وكأنها أمر اعتيادي ومألوف ومتكرر، مشددة على ضرورة التوقف عن سياسة الكيل بمكيالين إزاء القضايا الدولية، والانتهاكات العنصرية.
ولفتت الوزارة، وفقا للبيان، إلى أن حكومة بنيامين نتنياهو اليمينية المتطرفة صعدت في الآونة الأخيرة من عقوباتها الجماعية بحق الفلسطينيين، وبشكل خاص الاستيلاء على الأراضي، وتجريف المزروعات، والأشجار، وهدم المنازل، وإغلاق مداخل البلدات، والقرى عبر الحواجز العسكرية، والسواتر الترابية الضخمة.
وأشارت إلى أن هذا التصعيد الإسرائيلي تعاظم منذ تسلم افيجدور ليبرمان حقيبة الحرب في الحكومة الإسرائيلية في محاولة منه لاستحداث أساليب، وإجراءات أكثر قمعية، وتنكيلا بالفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا