إعلان عاصمة بلا عشوائيات وتلال القمامة.. والتصدي للعقارات المخالفة وإنشاء أسواق جديدة.. أبرز الملفات على مكتب محافظ القاهرة الجديد‎

  • القضاء على العشوائيات ورفع تلال القمامة
  • التصدي للعقارات المخالفة والباعة الجائلين
تتعدد التحديات والملفات التى تواجه محافظ القاهرة الجديد المهندس عاطف عبد الحميد، الذي جاء خلفا للواء أحمد تيمور بعد توليه أعمال محافظة القاهرة لمدة تجاوزت 6 أشهر بعد تولى الدكتور جلال السعيد حقيبة النقل.

يأتي في مقدمة التحديات ملف القمامة وانتشارها بالشوارع، حيث إنه من المنتظر انتهاء عقود الشركات الأجنبية المعنية برفع قمامة العاصمة في فبراير المقبل، الأمر الذي يشكل تحديا كبيرا أمام آلاف من أطنان القمامة بجميع أنحاء العاصمة إلى أن يتم التعاقد مع شركات جديدة تتولى مهمة رفع القمامة بأكملها على عكس الكميات المتعاقد عليها مع الشركات الحالية، التى امتدت عقودها منذ عام 2002.

فأينما تسير تجد أكوام القمامة في شوارع المدن الرئيسية وفي كل مكان في مشهد مخيف ترتعب منه العين، حيث وصلت واجهات المدارس إلى أن تكون مقلبا للقمامة تحمل أمراضا لا حصر لها لأجيال المستقبل، ولم تكتف أكوام القمامة بالتهام شوارع المدن والأحياء الشعبية، وأنما طالت الأحياء والمدن الراقية، فلم يعد من الغريب أن ترى صندوق القمامة مكتظا ويمتد لمنتصف الشارع على الجانبين، وكثيرا ما تكون بلا صندوق بالأساس برائحتها الكريهة التي ينفر الكل منها.

وما يزيد غضب الناس تحصيل رسوم للنظافة ليستيقظوا يوميا على منظرها بالشوارع ورائحته الكريهة أمام منازلهم، الأمر الذي يحتاج حلا عاجلا وجذريا لمشكلة القمامة بالشوارع والميادين المختلفة من خلال تغليظ عقوبات إلقاء القمامة في الشوارع وتطبيقها بحزم بعد توفير جميع الامكانات والآليات لرفعها بجميع الشوارع والميادين، وهو ما تتلخص به مهمة المحافظ الجديد.

تأتي على رأس التحديات مشكلة الأبنية المخالفة على مستوى العاصمة، التي تعرض حياة قاطنيها والمارة للخطر.

وسيطر شبح العقارات المخالفة على معظم أحياء العاصمة، فنجد أثره في المعادي والزيتون والمرج وغيرها من الأحياء، حيث أكد اللواء هشام عبد الحميد، رئيس حي الزيتون، أن الحي أصدر 4000 قرار إزالة لمبان وعقارات مخالفة.

كما يظل نفس الحال بمعظم الأحياء، ولكن يتبقى للمحافظ الجديد مناشدة وزير الداخلية بتخصيص شرطة تابعة لمحافظة القاهرة لردع المخالفين على الفور وإصدار التقارير الأمنية وتنفيذ أعمال الإزالة التى تنتظر سنوات.

يأتى التحدي الثالث وهو الباعة الجائلين ومشكلة الأسواق الكائنة بالمناطق السكنية التي تعرض حياة الآلاف من المواطنيين للخطر، فضلا عن أنها تقطع الطرق تماما على المارة، فينتظر المحافظ الجديد إنشاء أسواق جديدة لنقل جميع الأسواق من داخل العاصمة تجنبا لكارثة العتبة والرويعي وسوق الجمعة.

أما التحدي الرابع، فهو القضاء على الباعة الجائلين وفتح الطرق والأرصفة والممرات للمواطن، حيث يحتل الباعة معظم الأرصفة والشوارع ولم يتبق للمواطن شبرا لكي يسير عليه، خاصة بالأماكن الشعبية.

ويواجه المحافظ أيضا إنهاء أزمة العشوائيات وضرورة الانتهاء في أسرع وقت من مشروع الأسمرات 3 لنقل أكبر عدد ممكن من قاطنى منشاة ناصر والدويقة وغيرها لإعلان القاهرة خالية من العشوائيات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا