حقوق الطفل : 30% من الأسر تعرض أطفالها للموت بالهجرة غير الشرعية

قال أحمد مصيلحي، رئيس شبكة الدفاع عن حقوق الطفل بنقابة المحامين، إن القوانين والدستور المصري وضع التزامات لحماية الأطفال من الأخطار ولم يفرق بينهم في الديانات، مشيراً إلى أن مصر لديها قوانين متطورة، بجانب الاتفاقيات والمواثيق الدولية التي وقعت عليها مصر لحقوق الطفل.

وأضاف "مصيلحي" في تصريح لـ"صدى البلد" أن هناك من الأسر الفقيرة التي تهجّر أبنائها بطريقة غير شرعية وتعرضهم للموت، مشيراً إلى أن نسبة الأطفال المهاجرين بطرق غير شرعية يصل منهم إلى الدول المهاجرين إليها من 20 إلى 30% بينما لا يستطيع الباقون الوصول بنتيجة المخاطر التي يواجهونها.

وأوضح أنه يوجد 2000 طفل مصري مودعون في دور رعاية بإيطاليا، بجانب أن هناك تقارير تقول بأن أطفال الهجرة غير الشرعية يبيعون المخدرات في شوارع روما، وتابع، أن هناك الكثير من الدول التي تُعامل الأطفال على أنهم من أبناء الدولة لأن مواثيق الطفل الدولية تطالبهم بذلك، وبالتالي فإن هناك دولاً تعامل الطفل المهاجر بطرق غير شرعية أفضل الطرق طبقًا لما نصت عليه المواثيق الدولية.

ولفت إلى أن المسئولية مشتركة عن هؤلاء الأطفال بين وزارة الخارجية التي قامت بإنشاء إدارة كاملة للهجرة غير الشرعية ووزارة الداخلية ووزارة الدفاع لحماية الحدود، والمجلس القومي لحقوق الطفل، موضحًا أنه لابد من مراجعة كل الإجراءات الخاصة بهذه الوزارات.

وتابع: آن الأوان للاهتمام بالطفل لأن الهدف الرئيس للدولة المصرية أن تقوم بالتعامل مع هذا الملف على اعتبار أن هؤلاء الأطفال يمثلون مستقبل مصر.

كانت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة قالت في تصريحات سابقة إن هناك 2500 طفل مصرى هاجر بطريقة غير شرعية، طبقاً للتقديرات الرسمية للسلطات الإيطالية، كما أن أطفال قضية ازدراء الأديان والمحكوم عليه بخمسة أعوام هاجروا إلى سويسرا بطريقة غير شرعية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا