بورصة الفلبين تخسر الملايين بسبب تصريحات رئيسها المسيئة لـ"أوباما"

شهدت الفلبين انتكاسة اقتصادية إثر التصريحات المسيئة التى وجها رئيسها رودريجو دوتيرتي للرئيس الأمريكي باراك أوباما، وتراجع عنها لاحقا، حيث وصف أوباما بأنه "ابن العاهرة"، وتعهده بأنهما "سيتمرمغا في الوحل مثل خنزيرين" إذا سأله أوباما عن الحرب على الجريمة والمخدرات التي يشنها في الفلبين وأوقعت أكثر من 2400 قتيل خلال قرابة شهرين، مؤكدا أنه لن يسمح له بإلقاء دروس في حقوق الإنسان عندما يلتقيان في لاوس خلال قمة مجموعة دول جنوب شرق آسيا "آسيان".

وقالت صحيفة إندبندنت البريطانية، اليوم الأربعاء، إن الأجانب يسحبون أموالهم من البورصة الفليبينية، فيما شهدت البورصة أكبر خسارة لها على مدار5 أسابيع، حيث خسرت مئات الملايين من الدولارات، عقب التصريحات الحادة لدوتيرتي التى وجهها لأوباما وتهديده بالانسحاب من الأمم المتحدة لاعتراضها على طريقة مكافحته للمخدرات.

وتابعت الصحيفة أن الفلبين تعتبر أكثر الأسواق تكلفة في أسيا، ونقلت تصريحات لأحد المستثمرين في البلاد قال خلالها إن تلك التصريحات لها آثار مدمرة على الاقتصاد.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن التفجيرات الدامية التى شهدتها مدينة ديفو، مسقط رأس الرئيس الفلبيني، في 2 سبتمبر، وعلى إثرها أعلن دوتيرتي حالة "انعدام الأمان" كان تأثيرها محدودا، بحسب وكالة موديز الاقتصادية، على البلد التى تعرف بتحقيقها معدلات نمو عالية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا