بالصور.. طرد عمال فروع "سنتر بوينت" و"ماكس" بالإسكندرية بسبب الدولار

تجمهر العشرات من العاملين بمعرضى "سنتر بوينت" و"ماكس" في كارفور الإسكندرية "سيتي سنتر"، وافترشوا الأرض أمام المحال رافضين المغادرة، احتجاجًا على صدور قرار من الإدارة بطردهم بشكل جماعي من العمل.
وقال العمال إنهم ذهبوا صباح اليوم الأربعاء، إلى المحلات لمتابعة عملهم اليومي، لكنهم فوجئوا بأنها مُغلقة، وورقة مُعلقة بنية الشركة وقف نشاطها في مصر وتصفية العمال، وإغلاق كافة فروعها، بسبب أزمة الدولار دون إنذار العاملين أو إبلاغهم.
وأضاف العمال أن السبب الرئيسي لإغلاق الشركة وفقاً لما وصلهم أن الفروع تورد بالدولار، ولا يوجد دولارات في البنك المركزي، وهو ما دفع صاحب التوكيل لوقف النشاط لأنه يريد أمواله بالدولار.
وطالب العمال وزارة القوى العاملة بالتدخل لحفظ حقوقهم وفقاً لقانون العمل، خاصة أن الشركة لم تنذرهم أو تخاطبهم، وقرارها كان مفاجئًا ولهم الكثير من المستحقات لدى الشركة.
أزمة الدولار
اتجه سعر الدولار إلى الارتفاع أمام الجنيه في السوق السوداء خلال تعاملات الأسبوع الحالي، وسط تحرك عرضي صعودًا وهبوطًا على نفس المستويات التي سجلها خلال الفترة الأخيرة، وتسجيل احتياطي النقدي الأجنبي لمصر أكبر ارتفاع في عام و4 أشهر.
ووفقًا لمتعاملين، سجل الدولار الأميركي بالسوق السوداء خلال تعاملات الأسبوع الحالي ما بين 12.67 و12.69 جنيهًا للشراء، وما بين 12.75 و12.80 جنيهًا للبيع للأفراد، مقابل 12.57 و12.64 للشراء، وما بين 12.68 و12.72 جنيهًا سعر البيع للأفراد خلال تعاملات نهاية الأسبوع الماضي.
وكانت القبضة الأمنية الأخيرة على سوق شركات الصرافة أدت إلى تراجع حدة المضاربات التي أشعلت سعر الدولار بشكل كبير، ولكن لم تفلح هذه الضربات ضد تجار العملة حتى الآن في خفض السعر المشتعل للدولار في السوق السوداء الذي سجله خلال الفترة الأخيرة وتخطيه حاجز الـ 12 جنيهات ونصف.
ولكن هذه الحملات ساعدت فقط على وجود تحرك عرضي للأسعار ما بين 12.50 و12.80 جنيه وسط توقعات بقيام المركزي بخفض جديد للجنيه بالبنوك زادت بعد اتفاق مصر مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض.
ويرجع استمرار اشتعال الدولار بالسوق السوداء واستقراره على ارتفاعه -بحسب متعاملين- إلى بحث السوق السوداء للدولار عن طرق أخرى لإتمام عمليات البيع والشراء بعد غلق شركات صرافة واختيار بعضها التوقف خوفًا من القبضة الأمنية، حيث أن "الخوف والارتباك" مع الحذر هو العامل المسيطر على تعاملات السوق السوداء للدولار.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا