في مثل هذا اليوم.. إقالة آخر وزارات "داهية" السياسة والقانون المصري على ماهر باشا

إفي مثل هذا اليوم السابع من سبتمبر لعام 1952، أقيلت وزارة السياسي الشركسي - المصري الأشهر ، ذلك الذي شغل منصب رئيس الوزراء لأربع مرات، وأول اسناذ للقانون الدولي العام في الوطن العربي. على ماهر باشا الذي ولد في 1882 و توفي عام 1960 وتعلم على يديه أساتدة مثل حامد سلطان وعبد الحميد بدوي وغيرهم.
والده هو محمد ماهر باشا وكيل وزارة الحربية، الرجل ذو المواقف الوطنية المعروفة وقد شغل منصب محافظ القاهرة وكان من أعيان الشراكسة في المحروسة . وشقيقه أحمد ماهر باشا كان أيضاً رئيساً لوزراء مصر.

اعتقله مصطفى النحاس باشا أثناء الحرب العالمية الثانية بتهمة موالاته لدول المحور ، وقتها حاول الهروب إلا أن البوليس المصرى ألقى القبض عليه.
درس القانون في مصر وفرنسا وعمل بعد تخرّجه بالتدريس في مدرسة الحقوق وأصبح مديرا لها كما عمل في المحاماة والقضاء أيضا، ثم انضمّ إلى حزب الوفد المصري عند تشكيله في أعقاب الحرب العالمية الأولى وأصبح من نشطاء جناحه اليميني وعمل في صفوف الثورة الوطنية المصرية برئاسة الزعيم سعد زغلول باشا عام 1919 وقد قبض عليه ونقل إلى الأقصر نتيجة انضمامه لحزب الوفد. انضمّ بعد ذلك إلى حزب الأحرار الدستوريين ثم إلى حزب الاتحاد بعد انشقاق حزب الوفد.
كان علي ماهر مديراً لمدرسة الحقوق، وأيد – في وقت مبكر – الوفد. ساعد على الإتصال بين عدلي وسعد زغلول عام 1920، وهكذا سهل المفاوضات المصرية مع اللورد ملنر. وانضم بعد ذلك إلى حزب الأحرار الدستوريين. وفي عام 1925، انضم إلى حزب الإتحاد تحت تأثير نشأت باشا رجل الملك والمؤسس الحقيقي للحزب.
تولّى على ماهر باشا  وزارة المعارف العمومية في وزارة أحمد زيور باشا عام 1925 ثم أصبح وزيراً للمالية في وزارة محمد محمود باشا عام 1928.ومن ثم ناظراً على وقف سيف الدين ثم مديراً للبنك الأهلي، ثم أصبح وزيراً للمعارف العمومية ثم وزيرا لوزارة الحقانية في وزارة إسماعيل صدقي باشا عام 1930 ثم أصبح رئيسا للديوان الملكي في مصر في أول يوليو 1935.
علي ماهر باشا.
رئاسة الوزراء
تولى منصب رئيس وزراء مصر من 30 يناير 1936 إلى 9 مايو 1936، والفترة الثانية من 18 أغسطس 1939 إلى 28 يونيو 1940، والفترة الثالثة من 27 يناير 1952 إلى 2 مارس 1952 والفترة الرابعة والأخيرة كانت بعد قيام ثورة يوليو 1952 وكانت مدته من 23 يوليو 1952 إلى 7 سبتمبر 1952. انتهت فترته الأخيرة عندما اُجبـر على الاستقالة لمعارضته الإصلاح الزراعي المصري.
تولّى عدد من المناصب الوزارية في مختلف الوزارات المصرية وصل لحوالي 23 منصبا خلال حياته السياسية بالإضافة لتولّيه منصب رئاسة الوزراء لأربعة مرات.
عرف عنه دهاؤه السياسي وحسن معالجته للأمور بحيث أطلق عليه مرارا لقب رجل الساعة في مصر ورجل الأزمات إعترافا بحنكته وقدراته السياسية المتميزة في مختلف الشؤون السياسية ، عُيّن عام 1953 عضوا ثم رئيسا للجنة مشروع الدستور المصري.
الوزارة الأولى

شكّل وزارته الاولى في 30 يناير 1936 وقام اثناء رئاسته بتشكيل هيئة المفاوضات المصرية مع الانجليز وأجرى انتخابات عامة حرة نال على اثرها حزب الوفد اغلبية ساحقة. كما قام بالمناداة باعلان الامير فاروق ملكا على مصر بعد وفاة والده الملك فؤاد في 28 أبريل 1936.
أصبح رئيسا للديوان الملكي مرة أخرى في اكتوبر 1937 فكان ناصحا امينا للملك الشاب فاروق وتوجيهه لكسب ثقة الشعب المصري ومحبّته.
الوزارة الثانية
 
شكّل وزارته الثانية في 18 أغسطس 1939،   حيث بدأت الحرب العالمية الثانية بين المانيا وايطاليا والحلفاء وعليه قام علي ماهر باشا بتعيين الفريق عزيز بك المصري  رئيسا عاما لاركان حرب الجيش، وصالح حرب باشا وزيرا للحربية وانشأ جيشا بقيادة عبد الرحمن عزام باشا وزير الاوقاف المصري.
إتّبع علي ماهر باشا خلال الحرب العالمية الثانية سياسة، تجنيب مصر ويلات الحرب بنجاح . وفي 29 يوليه 1940م قدم علي ماهر باشا الاستقالة من رئاسة الوزراء احتجاجا على التدخلات البريطانية المستمرّة وجرى تحديد اقامته لعدم تعاونه مع الانجليز.
الوزارة الثالثة
شكل على ماهر باشا وزارته الثالثة في 27 يناير 1952 عقب حريق القاهرة  وقيام المظاهرات الوطنية الصاخبة ضد الانجليز
الوزارة الرابعة
وبعد نجاح حركة الضباط الأحرار في 23 يوليو عام 1952  طلب مجلس قيادة الثورة منه تشكيل اخر وزاراته الأربعة واول وزارة تحت رئاسة ضباط مصر الأحرار بقيادة محمد نجيب أول رئيس لمصر بعد ثورة يوليو .
حكومته

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا