اكتمال عملية الدمج التاريخية بين "ديل" و "إي إم سي"

”ديل تكنولوجيز” توفر البنية التحتية الأساسية لتمكين الأعمال الرقمية
”ديل تكنولوجيز” أكبر شركة للتكنولوجيا في العالم على مستوى القطاع الخاص
أعلنت “ديل تكنولوجيز” اليوم عن اكتمال عملية الاستحواذ على شركة “إي إم سي”، لتسفر عن ظهور عائلة فريدة من الشركات التي تركز أنشطتها الرئيسية على البنية التحتية الضرورية لدعم عمليات الشركات في بناء مستقبلها الرقمي، وإحراز التحول المنشود في مشهد تكنولوجيا المعلومات، وتوفير الحماية لأصولها الأكثر أهمية و هي المعلومات. وأدت العملية ذاتها أيضًا إلى تأسيس كيان ضخم تبلغ قيمته 74 مليار دولار، ليكون بمثابة الشركة الرائدة في السوق مع محفظة تكنولوجيا واسعة الانتشار قادرة على توفير الحلول للمشاكل المعقدة التي يواجهها العملاء في في هذه الصناعة، بما في ذلك السحابة الهجينة، ومركز البيانات القائم على البرامج، والبنية التحتية المتقاربة، والمنصات العاملة كخدمات قائمة، وأنشطة تحليل البيانات والتنقل المرن والأمن السيبراني.
و”ديل تكنولوجيز” تقدم خدماتها إلى 98 بالمئة من الشركات المدرجة على لائحة “فورتشن 500”، والتي تضم العديد من الشركات الرائدة في السوق. أما أكبر شركتين وأشهرهما على الإطلاق، فهما “ديل” لحلول أعمال العملاء، و “ديل إي إم سي” لحلول أعمال البنية التحتية، كما تحظيان بالدعم الذي توفره “ديل إي إم سي” للخدمات. وبالإضافة إلى ذلك، تضم “ديل تكنولوجيز” مجموعة من الشركات، بما في ذلك “بومي” و “بيفوتال” و “آر إس أي” RSA، و “سيكيور ووركس” SecureWorks و “فيرتشوستريم” Virtustream و “في إم وير” VMware. ويجمع هذا الهيكل الفريد بين التركيز والابتكار مع الانتشار العالمي الواسع والقدرة على خدمة الشركات الكبيرة. وبفضل الحجم الهائل الذي تتمتع به “ديل تكنولوجيز”، ستكون قادرة على تقديم المزيد من الابتكار والاستثمار في أنشطة البحث والتطوير والمبيعات والتسويق والخدمات والدعم، إضافة إلى توفير حلول أكثر كفاءة وفعالية من حيث التكلفة للعملاء. وعلاوة على ذلك كله، فالبرغم من أن الشركة ستعلن عن نتائجها المالية إلا أنها تبقى من كيانات القطاع الخاص، الأمر الذي يُمكِنها من التركيز بشكل أفضل على الاستثمار في العملاء ونظام الشركاء على المدى البعيد.
وقال مايكل ديل، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “ديل تكنولوجيز”: “إننا نشهد بزوغ فجر جديد من الثورة الصناعية القادمة. لقد بات عالمنا أكثر ذكاءً وأكثر قدرة على التواصل في كل دقيقة، وسنكون في نهاية المطاف أكثر اتصالاً و ترابطاً وتشابكاً مع إنترنت الأشياء، الأمر الذي يمهد الطريق لعملائنا على تحقيق إنجازات غير مسبوقة. ولهذا السبب قمنا بتأسيس شركة “ديل تكنولوجيز”، وأصبح بمقدورنا توفير المنتجات والخدمات والطاقات البشرية الفذة والانتشار الواسع على المستوى العالمي لنكون حافزًا على تحقيق التغيير المنشود وتوجيه عملائنا من الشركات الكبيرة والصغيرة في هذه الرحلة الرقمية”.
وتجمع شركة “ديل تكنولوجيز” بين قوة شركة ديل في سوق الشركات الصغيرة المتوسطة والقوة التي تتمتع بها “إي إم سي” مع الشركات و المؤسسات الكبيرة، لتبرز كشركة رائدة في سوق تكنولوجيا المعلومات البالغ قيمته 2 تريليون دولار، بما في ذلك تصدرها بالمركز “الريادي” في 20 تقريرًا فصلياً من “غارتنر ماجيك كوادرانتس”، وامتلاكها محفظة ضخمة تضم أكثر من 20 ألفًا من براءات الاختراع و طلبات براءة اختراع.
وقال جيمي ديمون، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “جي بي مورغان تشيس” في معرض تعليقه على اكتمال عملية الدمج: “تعتبر مؤسسات الخدمات المالية من أسرع الكيانات التي تقدم على تبني التكنولوجيا حتى نتمكن من توفير خدمات أفضل لعملائنا. وبما أننا من أكبر مستخدمي خدمات وتقنيات “ديل” و “إي إم سي” في العالم، فإننا ننفق ما يصل إلى 9 مليارات يورو سنويًا على التكنولوجيا، بما في ذلك البنية التحتية والحوسبة السحابية، وتحليلات البيانات الكبيرة وخدمات أمن المعلومات. إننا على ثقة تامة من الاستثمار في هذا المجال بحكمة بفضل اختيار شركائنا بعناية فائقة. لقد تعرفت إلى مايكل ديل قبل 30 عامًا، ويمكنني القول إنه من أرقى الناس أخلاقًا، ويبدي اهتمامًا عميقًا إزاء كل شخص يعمل معه، سواء كان ذلك مع الموظفين داخل شركته أو العملاء الذين يرتبط بعلاقات شراكة معهم في هذه الصناعة. ولا يسعني سوى الإعراب عن سعادتي إزاء هذا الإنجاز الذي حققه مايكل والإعلان عن الشركة الجديدة، ونحن حريصون على متابعة كل ما سيقومون به في المستقبل”.
من جهته، قال مارك بينيوف، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “سيلزفورس” Salesforce: “إن علاقة الشراكة التي تربطنا مع “ديل” و “إي إم سي” تلعب دورًا مهمًا في تحقيق المزيد من الابتكار في هذه الصناعة. إن مايكل يتمتع برؤية ثاقبة إلى حد كبير، ويعتبر بحق من أعظم المديرين الرواد في صناعتنا. لقد كان شريكًا رائعًا، وكانت له إسهامات مهمة في النجاحات التي أحرزناها حتى الآن. أما الآن، ومع وجود “ديل تكنولوجيز”، سيقوم مرة أخرى بإعادة تشكيل ملامح صناعة التكنولوجيا حول العالم”.
وقال تيم ماكغراث، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة “بي سي كونيكشين إنك” PC Connection, Inc: “لقد أحرزت علاقة الشراكة التي تربطنا مع ديل نموًا كبيرًا في آخر ست سنوات. وإلى جانب حصولنا على لقب الشريك الأمثل لشركة ديل في العامين 2014 و 2015، فقد نمت أعمالنا بشكل كبير. وبما أننا شركاء مع “ديل” و “إي إم سي” و “في إم وير” و “آر إس أيه”، فإننا قادرون على تزويد عملائنا بالحلول المبتكرة
والآمنة وذات القيمة العالية في قطاع تكنولوجيا المعلومات. ومع وجود هذا الطيف الواسع من الكيانات ضمن عائلة “ديل تكنولوجيز”، ستتمكن شركة “بي سي كونيكشين إنك” من توسيع قدراتها، وتقديم محفظة خدمات أكثر شمولية لعملائنا. إننا نتطلع لتقوية شراكتنا مع ديل تكنولوجيز لضمان حصول عملائنا على الدعم الفني والاستشارات واختيار المنتجات اللازمة لمساعدتهم في التغلب على التحديات التي تواجههم في تكنولوجيا المعلومات”. وكجزء من إعلان اليوم، كشفت الشركة عن العلامة التجارية الجديدة. ويوجد هنا مقطع فيديو والمزيد من المعلومات الإضافية عن العلامة التجارية الجديدة.
الشروط المالية
عندما تم انتهاء إبرام الصفقة في السابع من سبتمبر من العام 2016، حصل المساهمون في “إي إم سي” على 24.05 دولار للسهم الواحد نقدًا بالإضافة إلى أسهم التتبع المرتبطة بالمصلحة الاقتصادية لشركة “إي إم سي” في الأنشطة التجارية لدى “في إم وير”. واستنادًا إلى العدد المقدر من الأسهم المتبقية لشركة “إي إم سي” عند اكتمال الصفقة، فقد تلقى المساهمون فيها 0.11146 سهم من أسهم التتبع الجديدة (يشار إليها بالرمز DVMT في بورصة نيويورك) لكل سهم من أسهم “إي إم سي”. وقد تختلف قيمة سهم التتبع من سعر سهم “في إم وير” في السوق، نظرًا للسمات والحقوق المختلفة للسهمين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا