سكرتير عام أسيوط يوجه بإزالة المعوقات أمام مشروع قناطر ديروط الجديدة..صور

أكد اللواء ماجد عبدالكريم سكرتير عام محافظة أسيوط على تقديم الدعم اللازم وإزالة كافة المعوقات أمام تنفيذ مشروع قناطر ديروط الجديدة بالتنسيق مع كافة الجهات والمديريات والهيئات المختلفة موضحًا أهمية المشروع الذي يعد من أكبر المشروعات القومية بالمحافظة وسوف يكون له مردود ايجابي كبير على المحافظة والمحافظات المجاورة في قطاعي الري والزراعة.

جاء ذلك خلال لقاءه بشيموجي تيموجي الياباني استشاري المشروع ، والمهندس علي منوفي رئيس قطاع الري بالوجه القبلي ، والمهندس نبيلة بهاء وكيل وزارة للدراسات والمواصفات قطاع الخزانات ؛ لمناقشة العقبات التي تواجه إنشاء مشروع قناطر ديروط الجديدة.

وقال السكرتير العام أنه سيتم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإزالة معوقات تنفيذ المشروع المتمثلة في (مسجدين معترضين لمسار المشروع على البحر اليوسفي وبهندسة ديروط ، مبنى إداري لهندسة ديروط ، نادي المحامين بالبر الأيسر لقنطرة أبوجبل وإيراد الدلجاوي ، والدراسة البيئية عن ارتفاع المياه الجوفية بموقع المشروع) وذلك في أسرع وقت ممكن.

مشيرًا إلى تكليف مسئولي مديرية الأوقاف بسرعة الانتهاء من الرفع المساحي والإجراءات والموافقات اللازمة لإزالة المسجدين والبدء في إنشاء غيرهما بالمواقع الجديدة المقترحة التي تم تخصصيصها من الري للأوقاف فضلًا عن التنسيق مع الوحدة المحلية بديروط ومديرية الأمن لإزالة نادي المحامين بديروط الصادر له 6 قرارات إزالة من الري لمخالفته وبناءه دون تراخيص ، والتنسيق مع وزارة الإسكان للانتهاء من مشروع الصرف الصحي بديروط وتقليل مصادر تلوث المياه الجوفية نظرا لسوء حالتها بناءًا على الدراسات البيئية للمشروع بالإضافة إلى التنسيق مع هيئتي السكة الحديد والطرق والكباري والإدارات الهندسية والمرور والطرق للخروج برؤية واضحة ومتفق عليها لوضع مزلقان ومحطة السكة الحديد بمدينة ديروط.

وأوضح عبدالكريم أن قناطر ديروط الجديدة تأتي بديلًا عن القناطر القديمة التي انتهى عمرها الافتراضي نظرًا لمرور 145عام على انشائها حيث تعد واحدة من أهم وأقدم مرافق الري في مصر لافتًا أن القناطر القديمة وقناطر نجع حمادي وأسيوط والقناطر الخيرية وغيرها من المشروعات خير دليل على أن المصريين من أعظم وأقدم الشعوب في إنشاء مشاريع للري تخدم الأراضي الزراعية.

وأشار السيد شيموجي تيموجي الياباني استشاري المشروع إلى أن تكلفة المشروع تصل إلى 50 مليون دولار مقدمة كقرض ميسر من وكالة التعاون الدولي اليابانية "الجايكا" التابعة للحكومة اليابانية مبديًا سعادته وفخره بالمشاركة في إنشاء هذا المشروع منوهًا أنه لا يوجد في اليابان خلال الـ100عام الأخيرة مثل هذا المشروع الضخم الذي يخدم مثل هذه المساحة الزراعية الكبيرة موضحًا أن أعمال الرسومات والتصميم تستمر لمدة 22شهر حيث بدأت في يوليو 2015 وتنتهي في مايو 2017.

وأضاف المهندس علي منوفي رئيس قطاع الري بالوجه القبلي أن قناطر ديروط الجديدة ستساهم بشكل فعلي في خدمة عملية الري وتحسين التحكم الكامل في المناسيب والتصرفات وتوزيع المياه وتدعيم نظام الإدارة المائية وتعزيز كفاءة إستخدام المياه من أجل تحسين الإنتاج الزراعي في صعيد مصر من خلال إستخدام التكنولوجيا اليابانية الفائقة فضلًا عن توفير ما يقارب من 9.6 مليار متر مكعب من المياه لأكثر من 1.5مليون فدان في محافظات (أسيوط ، المنيا ، بني سويف ، الفيوم ، الجيزة) وهو ما يقدر تقريبًا بـ20% من المساحة المنزرعة.

حضر اللقاء المهندس حمدي عبدالعظيم وكيل وزارة الري بسوهاج والقائم بأعمال وكيل وزارة الري بأسيوط ، والمهندس صابر البركاوي مدير عام الري بأسيوط ، والدكتور خالد طوبار المهندس المقيم بالمشروع ، وعدد من مسئولي الري بمحافظتي أسيوط والمنيا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا