في مقال بصحيفة "ذي تايمز" وزير الخارجية البريطاني يطالب روسيا بايقاف دعمها للنظام السوري

شن وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، اليوم الأربعاء ‏هجوما عنيفا على روسيا، مطالبا موسكو بإيقاف دعمها للنظام السوري والرئيس بشار الأسد، ‏الذي وصفه بأنه "آلة للقتل".‏

وفي مقاله في صحيفة "ذي تايمز" بمناسبة اجتماع الهيئة العليا للمفاوضات لقوى الثورة ‏والمعارضة السورية ‏في لندن لوضع خطة انتقالية تستمر ل18 شهرا لمحاولة انهاء الحرب ‏في سوريا، كتب جونسون قائلا /إنه يجب على الكرملين ايقاف دعم "الدكتاتور بشار الأسد"/.. ‏مشيرا الى أن اقتراحات الهيئة تعرض أول خطة يمكن الاعتماد عليها لسوريا مسالمة دون ‏الأسد.‏

وأضاف "ما زالت هناك فرصة بأن يتم انجاح والعمل بهذه الرؤية. اذا تمكن الروس ‏والأميركيون معا في وقف لإطلاق النار، يمكن للمحادثات أن تستأنف في جنيف، ربما، ‏بمشاركة جميع الأطراف، يمكن أن يروا مرحلة لما بعد الأسد في سوريا."‏

وقال جونسون إن النهج الذي تتبعه روسيا حاليا في الصراع يبقي الرئيس الأسد في السلطة، ‏مضيفا "وعندما يطلب من الروس تفسير هذا السلوك الذي على ما يبدو لا يمكن الدفاع عنه ‏يجيبون بعند وماذا بعد؟ وما الذي سيلي الأسد؟"‏

وأوضح أن هناك أشخاصا سيلتقون في لندن اليوم لديهم خبرة مباشرة في ادارة سوريا، ‏ولكن يرفضون تماما الدولة البوليسية على غرار الأسد"، طبقا له.‏

وشدد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون على أن خطة المعارضة لا تهدف إلى ‏الإطاحة بمؤسسات الدولة، معتبرا أن هذا كان من الأخطاء في العراق، ولن تتكرر.‏

يذكر أن خطة الهيئة العليا للمفاوضات لسورية تتضمن إجراء انتخابات ديموقراطية، ودستور ‏جديد يحمي حقوق الإنسان لجميع السوريين، ومشاركة تامة من جميع أفراد المجتمع (بمن ‏فيهم النساء)، وحرية الصحافة، وقوات أمن يثق الشعب بأنها تحفظ أمنه، ووضع نهاية لنظام ‏الرئيس بشار الأسد.‏

وتؤكد المعارضة السورية أن خطوتها الأولى هي السعي "لحماية كافة المدنيين، وإنهاء ‏الحرب، ووقف البراميل المتفجرة التي يسقطها النظام على الشعب.. حينها فقط يمكنها اتخاذ ‏الخطوات اللازمة لنقل السلطة سلميا إلى هيئة حكم انتقالي ممثلة للجميع وتخضع للمساءلة. ‏وتتولى حكومة انتقالية شؤون الحكم إلى حين انتخاب حكومة ديموقراطيا. والحكومة المنتخبة ‏حديثا توفر السلام والأمن لكافة السوريين."‏

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا