عارفني ولا لأ.. "كوليبالي" أسطورة الزمالك في العصر الذهبي.. شاهد

فى يناير 1997 رشح أيمن اليمني الذي كان يعمل مدربا في الدورى المالى لاعبا للانضمام لنادي الزمالك، وبالفعل أتى هذا اللاعب المعروف باسم اسماعيل كوليبالى للاختبار، ونجح فتم التعاقد الرسمى معه بعدما لفت انظار مدربيين النادى.
و كان أول مباراة يلعبها كوليبالى ضد الكروم فى الاسكندرية و سجل هدف عالمى من تسديدة صاروخية من 40 ياردة لكن الزمالك خسر 4-2.
وبعد هذه المباراة بالتحديد اتبعها انهيار شديد وأحداث كثيرة أسقطت الزمالك من الصدارة واتبعها تصعيد ناشئين مثل أيمن عبد العزيز والسيد حنفى الا أن كوليبالى قدم أوراق اعتماده كلاعب مميز جدا حتى باقي الموسم.
و سجل أكثر من مرة لكن كالعادة دائما فى إدارة الزمالك وسوء معاملة الأجانب خصوصا كوليبالى وقتها الذى كان تحت الـ 20 عام حيث طلب توفير مسكن خاص له لياتى بزوجته لتسكن معه لكن لا حياة لمن تنادى.
وأصبح كوليبالى يلعب على سطر و يترك عشرة و لم يفلح كرول و جعفر و ابورجيلة فى الاستفادة المثلى منه طوال موسم 97-98 و 98-99 .
وبعدها تصاعدت مشاكله مع الادارة حتى موسم 1999-2000 حيث تعاقد الزمالك مع الألمانى أوتوفيستير فى منتصف الموسم.
و كانت مباراة الزمالك القادمة أمام الأهلى مباشرة ليفاجئ أوتوفيستر الجميع بكوليبالى فى التشكيل الاساس رغم عدم مشاركته بالمرة فى هذا الموسم.
بالفعل, قدم كوليبالى مباراة العمر و قاد الزمالك للفوز على الأهلى بهدفين مقابل هدف سجل منها الهدف الثانى و كان اول فوز للزمالك على الاهلى منذ خمس اعوام.
و شارك كوليبالى كاساسى مع اوتو حتى نهاية الموسم و قدم اداء اكثر من رائع قبل ان ياتى له عرض احتراف من فريق المانى و يوافق الزمالك على هذا العرض.
وكانت اخر مباراة لكوليبالى امام الاهلى فى مباراة الدور الثانى و انتهت بتعادل سلبى و فى نهاية المباراة حيت الجماهير كوليبالى بحرارة و رد التحية بتقبيل فانلة الزمالك .
خارج الزمالك..
رحل كوليبالى الى الدورى الالمانى الممتاز او بالتحديد الى نادى فرايبورج. و تعاقد النادى مع اللاعب لتدعيم مركز خط الوسط فى محاوله لتحسين وضع الفريق في الدورى .
و بالفعل, كانت اول مباراة للاعب فى الدورى امام النادى الالمانى العريق فيردير بريمين وقاد كوليبالى فريقه للفوز بثلاثية نظيفة كان نصيبه هو منها الهدف الثالث.
قدم كوليبالى مردود جيد حتى أحرز ثانى أهدافه أمام الفريق الكبير بروسيا دورتموند و فاز فريقه بثنائية نظيفة.
و كان فرايبروج يلعب وقتها فى كاس الاتحاد الاوروبى وأحرز كوليبالى هدفه الاوروبى الاول امام الفريق المجرى بيشوف.
و فى الدور الثانى امام نادى فيردير بريمين احرز كوليبالى هدفا و صنع الاخر الا ان فريقه خسر هذه المرة بثلاثة اهداف مقابل هدف، و كان كولبيالى فى شهر مايو 2002 على موعد مع اشهر لقائته الكروية امام نادى هامبورج، احرز كولبيالى هاتريك فى هذه المباراة ليقود فريقه للفوز باربعة اهداف مقابل ثلاثة فى مباراة وصفها كولبيالى بانها “الاروع” فى حياته الكروية.
و أنهى كوليبالى هذا الموسم بثنائية فى مرمى فولسبورج ليفوز فريق باربعة اهداف مقابل هدف. الا ان الصاعقة كان فى هبوط فرايبورج للدرجة التانية و لم يشفع لكوليبالى الـ 8 اهداف الذى احرزهما و كان كوليبالى ضمن قائمة افضل لاعب افريقيى لعام 2001 نظرا لادائه العالى مع الفريق الالمانى.
و فى موسم 2002-2003 فى دورى الدرجة الثانية, نجح كوليبالى فى احراز 11 هدف ليعود و يصعد بفريقه مرة اخرى لدورى الممتاز، و قامت ادارة النادى باهدائه الرقم 10 نظرا لتالقه.

و عاد الفريق للدورى الممتاز الالمانى فى موسم 2003-2004, احرز فى هذا الموسم كوليبالى 4 اهداف اهمها فى نادى شتوتجارت الكبير و بالفعل نجح الفريق فى البقاء فى الدورى الممتاز بعدما احتل المركز الـ14، و فى مسابقة الكاس, قاد كولبيالى فريق فرايبروج لـ اكبر فوز فى تاريخه على الفريق الكبير شالكه بعدما فاز عليه بـ سبعة اهداف مقابل ثلاثة و احرز كوليبالى هاتريك مرة اخرى لفريقه

و فى موسم 2004-2005, احرز كوليبالى 6 اهداف مع الفريق الاول اهما هدف فى شتوتجارت الذى فاز عليه بثنائية نظيفة و هدف فى بايرن ليفيركوزين و بروسيا دورتموند و فيردير بريمين، و صرح المدير الفنى لـ بريمين بعد مبارته مع فرايبورج بان كوليبالى هو عقدة الفريق حيث احرز 3 اهداف فى الفريق فى 3 مواسم، و كانت النهاية حزينة حيث هبط فرايبورج مرة اخرى للدرجة الثانية .
و فى موسم 2005-2006 فى دورى الدرجة التانية، احرز كولبيالى 13 هدف مع فريقه الا ان الفريق لم ينجح فى الصعود مرة اخرى بعدما احتل المركز الـ 4. و استمر كوليبالى فى الفريق لمدة موسم اخر الا ان الفريق قشل فشلا ذريعا فقرر كوليبالى الرحيل و ودعته الجماهير وداع حار لانتمائه بالفريق و احرازه العديد من الاهداف على الرغم من لعبه فى مركز الوسط .
رحل فى موسم 2007-2008 الى نادى العين الإماراتى، بحثا عن المال و العودة للأجواء العربية مرة أخرى، الا ان التجربة فشلت فشلا ذريعا حيث لم يستقر كوليبالى فى المعيشة فى الامارات و كانت الاصابات تحاصره، فقرر العودة مرة اخرى لالمانيا.
و فى موسم 2008-2009 رحل كوليبالى الى نادى بروسيا مونشنجلادباخ فى الدورى الممتاز الالمانى بصفقة تكلفت 2 مليون يورو .

شارك كوليبالى مع الفريق فى موسمه الاول و احرز 3 اهداف على الرغم انه كان لا يشارك باستمرار، و قاد الفريق فى هذا الموسم للفوز بنهائى الكاس الالمانى و احتفل مع الجماهير بحراره .
و بعد 3 شهور من التعاقد، حدثت مشاحنات بين اللاعب و ادارة النادى حتى تم وقفه لمدة 3 شهور، و عاد كولبيالى للعب مجددا مع الفريق فى شهر يناير 2009.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا