فرق الهند والعريش تشعل حماس جمهور مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية

لاقت عروض مهرجان الإسماعيلية الدولى للفنون الشعبية، التي قدمتها فرق الشرقية والعريش والهند على مسرح نادى هيئة قناة السويس (الدنفاه)، إقبالا وترحيبا من الحاضرين، ما أثار حماس الفرق، خاصة فرقة الشرقية للفنون الشعبية، التى تشارك فى المهرجان للمرة الخامسة عشرة.

يقول أحمد واصف، مدير الفرقة، إن الفرقة تأسست عام 68 ومثلت مصر أكثر من 85 دولة على مستوى العالم، وإنهم حريصون دائما على المشاركة فى مهرجان الإسماعيلية لما لمسوه من تذوق وحس فنى لشعب الإسماعيلية، الذى يقدر مثل هذا النوع من الفنون الذى يمثل التراث المصرى الأصيل، ولم يمنعهم من المشاركة فى دورتين منه سوى مشاركتهم فى مهرجانات عالمية ودولية فى نفس توقيت المهرجان، حيث شاركوا فى مهرجان ديجون ديجول بفرنسا، وحصلوا على لقب أحسن ثلاث فرق على مستوى المهرجان والذى شاركت فيه 48 دولة.

وأضاف واصف أن المشاركين فى مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية لهذا العام من أعضاء الفرقة 30 راقصا وراقصة يقدمون سبع تابلوهات راقصة تمثل التراث الشعبى المصرى، خاصة الشرقاوى، وهى رقصة الفرح والحصير والسبوع والحصان رمز علم الشرقية ورقصة الحوايا الفلاحى ورقصة السقابين.

وعن المشاركات القادمة فى مهرجانات للفنون الشعبية، أقال واصف إنهم مرشحون من قبل الهيئة العامة لقصور الثقافة لتمثيل مصر فى مهرجان الصين الشهر المقبل.

وعن فرقة العريش للفنون الشعبية، يقول محمد إبراهيم، مدير الفرقة، إنها تأسست عام 1986، ورغم المعاناة فى الوصول إلى الإسماعيلية بسبب الأحداث الجارية فى العريش وسيناء، إلا أنهم كانوا حريصين على التواجد والمشاركة فى مهرجان الإسماعيلية فى دورته السابعة عشرةز

وأضاف إبراهيم أن الفرقة تضم 30 راقصا وراقصة وموسيقيين تقدم 4 رقصات تمثل التراث والطابع السيناوى، منها رقصة الفرح والدبكة السيناوية ورقصة رجال سيناء، التى تعبر عن الإصرار والقوة التى يتميز بها الطابع البدوى السيناوى، ورقصة الدحية وهى رقصة تعبر عن التحية والترحيب بالضيوف.

وقد شاركت فرقة العريش للفنون الشعبية فى العديد من المهرجانات المحلية والدولية، كان آخرها مهرجان الطبول فى شهر أبريل الماضى، ومهرجان عيد استقلال دولة إريتريا، الذى حصلوا فيه على مركز ثان فى أحسن رقصة وأحسن زى فلكلورى شعبى، ومن المنتظر أن تمثل الفرقة مصر فى مهرجان ألوان بالهند فى نوفمبر المقبل.

وعن فرقة الهند للفنون الشعبية، التى قدمت عرضا راقصا يمثل الرقص الكلاسيكى بالهند، تقول بترالى، مدير الفرقة، إن الفرقة تأسست منذ عام 2007 وتعد هذه المشاركة الأولى لهم فى المهرجان، حيث تشارك بـ7 رقصات فلكورية يقدمها 7 راقصات من أعمار مختلفة من 16 إلى 20 سنة، وهذه الرقصات هى الرقصة الهندية الكلاسيكية، وهى تعبر عن التراث الشعبى الهندى الذى يروى حكايات الشعب الهندى من خلال الحكايات الراقصة، كذلك الرقصة شبه كلاسيكية، ولكنها تعبر عن حكايات الآلهة والظواهر الطبيعية، فهى مزيج من الرقص والحكاية، كما تقدم الفرقة عروضا متنوعة من الرقصات الحديثة.

كما أعربت مدير فرقة الهند عن إعجابها بالمهرجان، الذى يظهر بشكل رائع وتفاعل شديد من الجماهير، وأنها تعلمت الكثير من مشاركتها فى المهرجان وخبرات متعددة على مدار 3 أيام ماضية بداية من بروفات الافتتاح وحتى الآن، حيث تعرفوا على رقصات متنوعة لمختلف البلدان المشاركة ولفت انتباهها الملابس الشعبية الرائعة ونوعية الرقصات المقدمة التى تعبر عن ثقافات مختلفة، حيث لاقت فرقة الإسماعيلية للفنون الشعبية الإعجاب الأكبر، خاصة فى التابلوه الراقص الأخير الذى عرض فى افتتاح المهرجان تحت مسمى "كل الشعوب جاية تهنى فى مهرجان الإسماعيلية".

وقالت مديرة الفرقة إن آخر مهرجان شاركوا فيه قبل مهرجان الإسماعيلية كان مهرجان سورين فوج دانس بتايلاند، الذى كان احتفالية مجمعة حصلوا فيه على شهادات تقدير ودروع تذكارية، ومن المنتظر مشاركة الفريق فى مهرجان بكين بالصين أكتوبر المقبل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا