البيئة: نجحنا فى التخلص من 98% من المواد المستنفدة لطبقة الأوزون

أكد الدكتور محمد صلاح مساعد وزير البيئة، أن مصر نجحت فى التخلص من نحو 98 % من المواد المستنفدة لطبقة الأوزون، ويتم العمل على التخلص من المواد الهيدروكلورفلوروكربونية HCFC، حيث تم تجميد الاستهلاك السنوى لها منذ بداية عام 2013 والالتزام بتحقيق نسبة الخفض المستهدفة للمرحلة الأولى (25%) بنهاية عام 2017، وقد تم الانتهاء من إعداد وثيقة مشروع لتنفيذ المرحلة الثانية من الخطة والتى تستهدف خفض الاستهلاك بنسبة (75%) بحلول عام 2025.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها نيابة عن الدكتور خالد فهمى وزير البيئة خلال الاحتفال بيوم الأوزون العالمى 2016، تزامنا مع ذكرى التوقيع على بروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون، وذلك بهدف جذب الأنظار إلى أهمية الحفاظ على طبقة الأوزون من التآكل بالحفاظ على البيئة وحمايتها من التلوث.

وأوضح أن مصر نفذت برنامجا ناجحا لحماية البيئة والحفاظ على طبقة الأوزون، ومازالت تقوم بتنفيذ عدة مشروعات استثمارية وتجريبية لإحلال المواد الصديقة للبيئة بدلا من المواد الضارة في مختلف القطاعات، حيث اجتازت مصر بنجاح التحديات التي فرضها الإلتزام بأحكام بروتوكول مونتريال، دون المساس بالبرامج التنموية أو التأثير على الأولويات التي تضعها الدولة لتحقيق التنمية المستدامة.

وقال إن حفاظنا على طبقة الأوزون يُعد قصة نجاح كبيرة، حيث شاركت مصر دول العالم فى وضع طبقة الأوزون على الطريق المؤدي للتعافي بحلول منتصف هذا القرن، ويجب أن يشجعنا ذلك على أن نُظهر نفس المستوى من المثابرة والوحدة للتعامل مع التحدى الأكبر وهو تغير المناخ، فلقد كان لبروتوكول مونتريال إسهام كبير فى مكافحة ظاهرة التغيرات المناخية، ذلك أن العديد من المواد المستنفدة لطبقة الأوزون هى من أقوى غازات الاحتباس الحرارى، وهذا يجسد اختيار شعار الاحتفال هذا العام "الأوزون والمناخ: استعادتهما من قِبل عالم متحد".

ولفت مساعد وزير البيئة إلى أن التخلص من استهلاك المواد المستنفدة لطبقة الأوزون وتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحرارى يحتاج إلى بذل الكثير من الجهد والتنسيق بين جميع المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني ومختلف فئات المجتمع الدولي على كافة المستويات القومية والإقليمية، حيث أثمرت الجهود المبذولة حتى الآن عن تحقيق نفعًا لطبقة الأوزون بالتخلص من استهلاك سنوي حوالي 3200 طن، بالإضافة الى التأثير الايجابي على المناخ بما يكافئ التخلص من انبعاث ما يزيد عن 17 مليون طن مكافئ لغاز ثاني اكسيد الكربون.

وأشار إلى أن المستجدات الدولية المؤثرة علي الصناعة فيما يتعلق بالتوجه العالمي والسياسي للتقليل من استخدام بعض المواد ذات معامل الاحترار العالي والتي يعتمد عليها قطاع التبريد والتكييف وصناعة الفوم، حيث بادر جهاز شئون البيئة بالتعاون مع كافة الجهات المعنية لبناء قدرات الصناعة الوطنية وزيادة فرصتها في التصدير للأسواق الخارجية وتشجيع الشركات الصناعية للتوافق مع هذه المستجدات الدولية والتغلب علي التحديات المستقبلية الخاصة بالتغيير التكنولوجي المتكرر، ومنع إغراق السوق المحلي بتقنيات غير مستدامة، وتقليل الضغط علي قطاع الخدمات والصيانة بتقليل عدد البدائل المستخدمة في تصنيع أجهزة التكييف والتبريد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا