أوباما يلغي اجتماعه برئيس الفلبين بعد وصفه بـ"ابن العاهرة"

ألغى الرئيس الأميركي، باراك أوباما، اجتماعًا في لاووس مع نظيره الفلبيني، رودريغو ديوترتي، بعدما وصفه بأنه "ابن عاهرة".
وقال المتحدث باسم الأمن القومي، ند برايس، إن أوباما سيجتمع مع الرئيس الكوري الجنوبي بدلاً من ديوترتي.
وكان أوباما أعلن أنه سيثير مع الرئيس الفلبيني مسألة القتل دون محاكمة في القضايا المتعلقة بالمخدرات، الذي تشهده الفلبين.
ورد عليه ديوترتي بالقول: "إذا فعل ابن العاهرة ذلك فإنني سأشتمه".
وتحدث ديوترتي في مانيلا، قبل سفره إلى لاووس، عن حملة مكافحة المخدرات، التي قتل فيها 2400 مشتبه في أنهم مروجون أومدمنون على المخدرات، منذ أن تولى الحكم في يونيو ، وأقر ديوترتي قتل مروجي المخدرات من أجل تنظيف البلاد من تجارتها، حسب تصريحاته.
وقال: "ستتواصل حملة مكافحة المخدرات، سيموت الكثيرون، وسيقتل الكثيرون إلى أن تنظف الشوارع منهم، ستتواصل الحملة، حتى يقتل آخر مروج للمخدرات".
وأضاف أنه لا ينبغي لأوباما ألا يسيء الأدب معه.
ورد أوباما أن ديوترتي "رجل مثير للاهتمام" وأنه طلب من مساعديه "البحث ما إذا كان الوقت مناسبا لإجراء حديث بناء ومثمر معه".
وقال برايس بعدها إن الوقت غير مناسب، وإن أوباما سيجتمع مع الرئيس الكوري الجنوبي بدلا من ديوترتي.
جدير بالذكر أن الرئيس الفلبيني رودريغو دوترتي أثار جدلاً واسعًا في واشنطن، عندما وصف سفير الولايات المتحدة بأنه "مثلي الجنس" و"ابن عاهرة"، وردت الحكومة الأميركية باستدعاء القائم بالأعمال الفلبيني في واشنطن.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا